ايران تهدد السعودية والبحرين بسبب حزب الله

  • إقليميات
ايران تهدد السعودية والبحرين بسبب حزب الله

في أول تعليق له بعد أسابيع من اعتبار «حزب الله» منظمة إرهابية من قبل دول مجلس التعاون الخليجي والجامعة العربية، أبدى قائد الحرس الثوري الإيراني، الجنرال محمد علي جعفري غضبه من القرار، مهاجما الدول الخليجية وعلى رأسها السعودية والبحرين بسبب ذلك القرار، وقال: إن الحرس الثوري أعد «مشاريع ومخططات»، وأصبحت جاهزة الآن للرد على تلك القرارات، مؤكدا أن قواته «تنتظر الأوامر». وأكد جعفري أن بلاده ستدافع بكل قوتها من أجل تعزيز موقف حزب الله في لبنان والمنطقة، كما أكد موقف بلاده من التدخل في الشؤون العربية، ودافع عن سياساتها تجاه اليمن وسوريا والبحرين وفلسطين.

وفي أول اجتماع يجمع قادة الحرس الثوري في السنة الإيرانية الجديدة، ربط قائد الحرس الثوري، الجنرال محمد علي جعفري، مبدأ «الحفاظ على الثورة» بأوضاع المنطقة والعمل على تقدمها في الدول الأخرى.

وعاد جعفري إلى الحديث عن تصدير الثورة الإيرانية إلى الخارج، مشددا على أهمية «هندسة الثورة» وتوسيع نطاقها في المجال الدولي. وطالب جعفري بـ«اليقظة»، و«ترك التحفظ»، لتجاوز الحرس الثوري والثورة ما اعتبره المرحلة الثالثة، وفق ما نقلت عنه وكالة «فارس» التابعة للحرس الثوري.

وفي وقت تترقب فيه المنطقة وقف الحرب في اليمن، قال جعفري إن بلاده «لا تترك الشعب اليمني وحيدا»، وإن سيف جماعة أنصار الله «سيكون أكثر حدة». وشرح جعفري في اجتماعه مع قادة الحرس الثوري الرؤية المستقبلية للحرس الثوري خلال العام الجديد بعد أیام من رفع ميزانية القوات المسلحة في البرلمان الإيراني. ودافع عن موقف بلاده وتدخلها العسكري في سوريا، ووصف الوجود الإيراني في المعارك السورية، ردا على «الاستراتيجية البريطانية الأميركية الصهيونية من أجل تقسيم سوريا».

وعلى المستوى الداخلي، واصل جعفري الهجوم الذي يشنه المقربون من المرشد الأعلى علي خامنئي على سياسة الرئيس الإيراني حسن روحاني وحكومته، بعد يوم من دفاع روحاني عن الاتفاق النووي وإنجازاته لإيران.

وردا على روحاني، اعتبر جعفري اعتبار الاتفاق النووي «نموذجا» نوعا من «الإذلال»، وقال إن «المدافعين هذه الأيام عن استمرار الاتفاقيات، من غير قصد، يسيرون على خطى المعادين للثورة، ويريدون إذلال الشعب». وكان روحاني قد تعرض لهجوم واسع من المرشد الأعلى علي خامنئي، بسبب حديثه عن اتفاقيات داخلية على غرار الاتفاق النووي والمحادثات التي سبقته.

وقال جعفري إن الاتفاق النووي لم يكن ولا يمكن اعتباره وثيقة فخر، معتبرا الاتفاق النووي نسخة دبلوماسية بـ«مصير مجهول»، تشكل غالبيته التزامات «عدو حاقد لا عهود له». ونوه جعفري بأن بلاده لن تشهد برامج عمل مشتركة أخرى (الاتفاق النووي)، وأنها تفكر بـ«هزيمة الأعداء وكتم أنفاسهم والثبات على المبادئ الثورية».

المصدر: الشرق الأوسط

popup closePierre