ايلي مرهج أوفى نذره منذ 12 يوما...ولم يشأ ان يغادر الحياة الا في المكان الأحبّ الى قلبه!

  • خاص

لم يشأ ايلي مرهج ان يغادر الحياة الا في المكان الأحبّ الى قلبه وهو مذبح الربّ.

فعشيّة ميلاد الربّ يسوع على الأرض، ولِد ايلي في السماء كيف لا وجواز سفره الى الحياة الخالدة كان رسيتالا ميلاديا تحت عنوان "عندك فرصة" في كنيسة مار يوحنا مرقس جبيل مساء أمس الخميس؟! فكانت كل الفرصة للمايسترو ليدخل الاخدار السماويّة.

ايلي جورج مرهج مدير جوقة رعية مار مارون البوشرية  - الدورة كان أنهى قيادة الريسيتال الميلادي عندما وقع أرضا مفارقا الحياة بعدما تمّ نقله إلى المستشفى.

مرهج الذي أحبّته جوقته كثيرا، كان الى القائد الصديق والأخ بحيث أبدعت الجوقة في رسيتالات في الكثير من الرعايا كما انه لازم الكبيرة ماجدة الرومي في معظم أعمالها كما كان المايسترو في فرق العديد من الفنانين.

وتتذكّر المرنّمة سهى ضو بوسيك، الصديق ايلي فتقول لموقعنا: "كان يجمعنا كل سنة كجوقة ماجدة الرومي عنده في جبيل وكان حريصا على علاقات الصداقة التي تربطه بنا".

وتكشف بوسيك ان ايلي اوفى قبل مدة قصيرة نذر حياته وهو ان يعدّ البوما للطوباوي "شارل دو فوكو" مؤسس جماعة راهبات يسوع الصغيرات. وبالفعل كان البوم "رسولْ" الذي أطلقه في القداس الاحتفالي في الاحد عشر من الشهر الجاري في بكركي بمناسبة إنتهاء اليوبيل المئوي للطوباوي دو فوكو".

اما المرنّمة ماري جوزي مطر فتستذكر مرهج بالقول:"لطالما امتاز بعدالته فيعطي كل ذي حق حقه، الكل أحبّه وعاش حياته بصراحة وعفويّة، انسان ما في منّو وما حدا استوعب شو صار".

الصلاة لراحة نفسه اليوم الجمعة عند الساعة الرابعة في كنيسة مار ماما الرعائيّة في بنتاعل على ان يوارى الثرى في مدافن العائلة في مشحلان.

رعية مار مارون-البوشريّة كانت بانتظاره هذه الليلة مع أمسية ترانيم بعنوان "نور العالم" تحية لروح الخورأسقف جورج الجميّل وكانت قد اعدّت لتكريمه الليلة بالذات لانه أمضى اكثر من سبع وعشرين سنة في خدمة الرعيّة الا انه اختار ان يكون في العالم الآخر حيث السعادة الحقّة قرب من رتّل له وصلّى له ومات في أحضانه.

أنطوان أنطون

المصدر: Kataeb.org