بالصورة- اعلاميو زحلة والبقاع للضاهر: هل يكون الإعلام حرا حين يشاركك في حملة الأضاليل؟

  • محليات

رفض اصحاب ومسؤولو الصحف والاذاعات والتلفزيونات والمواقع الالكترونية  في زحلة والبقاع ما أسموه حملة الاضاليل والافتراءات التي يدأب عليها النائب ميشال ضاهر في حق شركة كهرباء زحلة والتي طالت أيضا الجسم الإعلامي الذي اعتبره ضاهر بأنه من المرتشين وعليه فإننا نحن الموقعين نطالب النائب ضاهر بالاعتذار عما تناوله من افتراءات طالت الإعلاميين والكف عن هذا الأسلوب الرخيص والكل يعلم كيف يتصرّف ضاهر في الموضوع الإعلامي وخصوصا الإعلام المرئي وكيف ينفق مئات الآف من الدولارات لنقل مؤتمراته الإعلامية والأهم أن الكل في لبنان يعرف حجم المال الانتخابي الذي انفقه ضاهر على وسائل الإعلام.

وأضاف بيان الاعلاميين:"هنا نسأل هل يكون الإعلام حرا حين يشارك ضاهر في حملة الاضاليل والافتراءات وهل يكون الإعلام أمينا على نقل الكلمة حين يشارك في صياغة الأكاذيب؟".

وتابع:"يهمنا أن يعلم ضاهر بأن الجسم الإعلامي هو جزء من المجتمع الزحلي والبقاعي الذي ينعم بالإنارة والضوء على مدار الساعة وهذا الأمر رفع معدلات النمو في المنطقة التي تستفيد من هذه الإنارة فيكفي افتراءات واضاليل وحقد. وأخيرا نتوجّه كاعلاميين إلى النائب ضاهر بالكف عن تكرار المغالطات التي تطاول علاقة  كهرباء زحلة ومديرها العام المهندس اسعد نكد بالإعلاميين."

المصدر: Kataeb.org