بالصورة: انتحاري مانشيستر أمضى 3 أسابيع في ليبيا وعاد إلى بريطانيا

  • دوليّات

نشرت صحيفة The Sun البريطانية أول صورة للانتحاري الذي نفذ هجوم مانشستر وهو الليبي الأصل سلمان عبيدي.

العبيدي، هو الثاني بين 4 أبناء لأبوين ليبيين، هاجرا إلى بريطانيا هربا من نظام القذافي، ووالده رمضان يقيم في ليبيا حاليا مع ابنيه هاشم وجومانا وهو ضابط بأمن أحد المطارات الليبية سابقا.

أما والدته سامية طبال ، فتعتقد صحيفة "التلغراف" البريطانية، أنها لا تزال تقيم في مانشستر، المدينة التي انتقلت إليها مع زوجها من لندن، وأقاما فيها 10 سنوات، ولد خلالها أبناؤهما الأربعة، ومنهم إسماعيل المقيم فيها للآن.

الانتحاري، كما وأفراد عائلته كلهم، من رواد مسجد Didsbury في مانشستر التابع لمركز إسلامي يحمل الاسم نفسه، وكان كنيسة "ميثودية" بنوها في 1883 وتحولت بعد أن اشترتها الجالية الإسلامية في 1967 إلى مسجد يؤم الصلاة فيه الآن الشيخ مصطفى عبدالله قراف.

كما أن والده رمضان كان من المؤذنين فيه أحيانا، طبقا لما نشرته بعض وسائل الإعلام البريطانية.

واشارت المعلومات الى ان العبيدي أمضى 3 أسابيع في ليبيا وعاد إلى بريطانيا منذ أسبوع لتنفيذ هجومه.

وتحاول الاستخبارات البريطانية وأجهزة مكافحة الإرهاب، معرفة إذا ما تلقى تدريبا في ليبيا قبل عودته منذ أسبوع الى مانشيستر.

المصدر: Kataeb.org