بالصور: شاحنة المواد الغذائية تحوّلت الى شاحنة الموت!

  • إقليميات

قتل حوالى 118 شخصا على الاقل من اهالي الفوعة وكفريا بينهم 30 من فتح الشام وأحرار الشام في التفجير الانتحاري الذي استهدف حافلاتهم قرب حلب في شمال سوريا غداة اجلائهم من هاتين البلدتين، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "ان التفجير الذي نفذه انتحاري كان يقود سيارة تقل مواد غذائية"في منطقة الراشدين التي تسيطر عليها فصائل المعارضة غرب حلب، استهدف حافلات تقل خمسة آلاف شخص تم اجلاؤهم الجمعة من البلدتين الشيعيتين المواليتين للنظام في محافظة ادلب (شمال غرب). وافاد المرصد ان عدد القتلى مرشح للارتفاع نتيجة وجود اصابات خطيرة وقد وصل عدد الجرحى الى 500.

والسيارة التي فجّرها الانتحاري كان يفترض أن تكون محملة بالمواد الغذائية للأطفال والمدنيين الخارجين من بلدتي كفريا والفوعة.

ولاحقا، تبنى الجيش الاسلامي تفجير الحافلات في حلب.

المصدر: Kataeb.org