بالصور: مطار بيروت ينجو من كارثة والسبب النفايات العشوائية

  • محليات

تصر السلطات اللبنانية على طمر رأسها في الرمال ومرة جديدة أنقذت العناية الالهية لبنان والركاب من كارثة حتمية بعد ان تحطم زجاج طائرة فوق الاراضي اللبنانية بسبب مكب النفايات المتاخم لمطار بيروت والذي تحوم فوقه أعداد كبيرة من الطيور، الخطر الذي حذر منه كثيرون من اخصائيين وبيئيين وخبراء في الطيران.

والمضحك المبكي التبرير الذي أعطاه رئيس المطار المهندس فادي الحسن الذي قال إن طائرة الـ"لوفتهانزا" كانت قد أقلعت من مطار فرانكفورت في ألمانيا متجهة إلى بيروت، في رحلة تحمل الرقم 1306، وأثناء تحليقها في الأجواء اليونانية، اصطدمت بطائر، مما أدى إلى حدوث "شعر" صغير في قمرتها الأمامية. وفور هبوطها في مطار رفيق الحريري الدولي، سارعت فرق الصيانة إلى الكشف على الزجاج مجرية الصيانة اللازمة.

والغريب في الأمر أن الطائرة فوق اليونان يفترض أن تحلق على علو 35000 قدم ما يجعل من هذه الفرضية مستحيلة، هذا وسأل مراقبون كيف لهذه الطائرة أن تكمل رحلته بزجاجها المحطم من دون ان تهبط اضرارايا في أحد البلدان.

ومما يثير الغرابة أكثر في فرضية رئيس المطار أنه لا يمكن للطائر ان يحلق على علو 35000 قدم، هو المعلومات العامة الثابتة والتي تشير الى أن النسر الابقع يحتل المركز الاول بين الطيور في اعلى الطيور تحليقا في الهواء حيث يمكن ان يرتفع ذلك النوع من النسور الى 37000 قدم اي بما يساوى الارتفاع التي تطير به الطائرات التجارية، وهذا الارتفاع الذي يصل اليه النسر الابقع لا يمكن ان يتنفس فيه الانسان الاكسجين، الا ان هذا النوع من النسور لا يواجه تلك المشكلة بسبب وجود نوع معين من الهيموجلوبين داخل جسمه يجعله يستخدم الاكسجين بطريقة اكثر فعالية، ويوجد منافس ينافس هذا النسر في اعلى الارتفاعات وهي احد انواع الاوز التي تهاجر عبر جبال الهيمالايا في ارتفاعات تتراوح بين 18000-21120 قدم، كما تم مشاهدتها فوق ج بل ماكالو خامس اعلى جبل في الارض على ارتفاع 27825 قدم.

المصدر: Kataeb.org

popup closePierre