بالصور والفيديو: طلاب الكتائب والأهالي نجحوا في وقف أعمال ردم البحر بالنفايات

  • محليات

نفّذت مصلحة الطلاب في حزب الكتائب وحملة "لبناني نظيف" وأهالي المنطقة اعتصاما امام موقع مكب النفايات في برج حمود، رفضا لتمرير قرار مجلس الوزراء طمر شاطئ البحر بالنفايات.

نائب الأمين العام لحزب الكتائب باتريك ريشا شدد على ضرورة عدم البدء بردم البحر في المنطقة، قبل دراسة المشروع بالكامل وبطريقة صحية. وأعلن ريشا أنهم إذا بدأوا الأعمال في موقع الطمر، سننزل في المقابل إلى الموقع لنقفله.

ولاحقاً، حاول المعتصمون الدخول إلى المكب لتفقّد الأعمال في المكب التي تتوقف ليوم ثم تُتابع في اليوم التالي، ما أدى إلى حصول إشكال وضرب بالعصي بين المعتصمين والقوى الأمنية التي حاولت منعهم من الدخول، ما ادى الى اصابة عدد من المتظاهرين، ومعظم الاصابات اتت في الرأس. 

عضو المكتب السياسي في حزب الكتائب الياس حنكش أكد عبر LBCI ان قوى الامن مولجة بتهدئة الاوضاع وليس بضرب المعتصمين بعصي الأعلام التي يحملونها، مشددا على أننا سنستخدم كل الوسائل المتاحة لمنع طمر شاطئ المتن بالنفايات.

 

 

نائب الامين العام لحزب الكتائب باتريك ريشا شرح ما حصل فقال: الاشتباك سببه أنه كلما حاول رئيس مصلحة الطلاب في حزب الكتائب انطوني لبكي الدخول الى المكب كانت قوى الأمن تمنعه، مؤكدا ان اي اقتحام لم يحصل، وسأل: ماذا يتوقعون من الشباب أن يفعلوا؟ هل يقفون متفرجين؟ وأكد اننا نريد التهدئة والدخول من خلال وفد شكّلناه، واردف: لا شيء يحصل بالقوة ولأن وسائل الاعلام كانت تُمنع من الدخول، فاننا نريدها أن تدخل لتصوير كمية الاضرار التي تحصل، مضيفا: التوتر سببه الاشتباك الذي حصل والأمور تتجه نحو التهدئة.

هذا وقد دخل وفد من المعتصمين، ضم حوالى الـ30 شخصا الى داخل مكب برج حمود للتأكد من توقف الاعمال.

وتبين ان اعمال ردم البحر لانشاء الحاجز البحري لم تتوقف، على عكس ما أشيع.

وقد حاول المعتصمون المحتجون التصدي للشاحنات التي تحاول الردم في برج حمود. وسارت الامور بشكل هادىء وطبيعي وعمل المعتصمون على نزع مفاتيح الشاحنات العاملة في موقع المكب من سائقيها.

يشار الى انه مع تقدّم الاعمال بتحريك الاتربة عن المكب، تزداد حدة الروائح الصادرة، ما ينذر باوبئة وامراض تهدد سكان المنطقة المجاورة.

 

المصدر: Kataeb.org

popup closePierre