بالفيديو- إعتصام للاساتذة يواجه بتعزيزات أمنية... هذا ما حصل امام القصر الجمهوري

  • محليات

فكّ الاساتذة الثانويون الاعتصام الذي نفذوه على طريق القصر الجمهوري للتشاور في الخطوات التصعيدية، والذي أكدوا فيه أنهم لن يتراجعوا حتى ينالوا حقوقهم.

وكان الاساتذة الثانويون الملحقون بكلية التربية، قد نفذوا اعتصاماً امام القصر الجمهوري بالتزامن مع جلسة مجلس الوزراء لاقرار الـ6 درجات. لكن ولدى محاولة الاساتذة قطع الطريق حصل تلاسن بينهم وبين القوى الامنية، وذلك على خلفية اصرار القوى الامنية على حجزهم في "البورة" المخصصة للاعتصام وحصرهم بالحواجز الحديدية، ومنعهم من قطع الطريق.

كذلك، استُقدمت المزيد من القوى السيارة في قوى الامن الداخلي ومكافحة الشغب الى مكان اعتصام الاساتذة امام القصر الجمهوري. 

ولاحقًا، حصلت مفاوضات بين الاساتذة والقوى الامنية إلا أنّها باءت في الفشل، وقرر المعتصمون السير في تظاهرة الى القصر. وقد استُقدمت آليات تابعة للجيش مجهزة بخراطيم المياه، وسط هتافات "سلمية سلمية".

وأوقفت القوى الامنية خمسة من الأساتذة المعتصمين امام القصر الجمهوري، على خلفية قطع الطريق وهم: وسيم نصار، محمد قاسم، عماد الارملي، رمضان حشوم، علي خريس وجعفر بحسون ثم عادت وأفرجت عنهم.

وزير التربية والتعليم العالي مروان حماده إستنكر تصرفات القوى الأمنية تجاه الأساتذة المعتصمين على طريق القصر الجمهوري، شاجبًا العنف غير المقبول في جمهورية تدعي احترام الحريات.

المصدر: Kataeb.org