بالفيديو: تطورات دراماتيكية في مخيم عين الحلوة

ارتفعت حصيلة الاشتباكات المتواصلة في مخيم عين الحلوة الى 10 قتلى و46 جريحا وشهد مدخل المخيم لجهة الحسبة حركة نزوح كثيفة للأهالي في ظل احتدام المعارك بين القوة المشتركة وحركة "فتح" من جهة و"مجموعة بلال بدر" من جهة ثانية.

ودارت منذ الثانية عشرة والنصف ظهرا أعنف المعارك في كافة مناطق الاشتباك خاصة على محاور الطيري، جبل الحليب، وسوق الخضار لمحاصرة بدر وجماعته المتشددة، وسط تأكيد من حركة "فتح" بأن على بلال بدر تسليم نفسه.

جماعة بلال بدر شنّت هجوما على ثلاث محاور لفك الطوق عنها والتقدم باتجاه بناية الاسدي لكنها لم تنجح، وسط استنفار وحدات الجيش المحيطة بالمخيم والمرتفعات المطلة عليه، فيما أكدت القوى والفصائل الفلسطينية أن "القرار اتخذ بإنهاء حالة بلال بدر وجماعته". 

وكانت قوات الأمن الوطني الفلسطيني والقوة المشتركة شنت هجوما باتجاه معاقل جماعة بدر في حي الطيرة وكثفت القصف على مواقعه من المحاور كافة في حين شوهدت اعمدة الدخان الاسود تتصاعد من مربعه الأمني، وعمد بدر لتخفيف الضغط عليه الى اطلاق بعض القذائف خارج المخيم مستهدفا مناطق لبنانية وهي: "سيروب، الميه وميه، الفيلات، والفوار، حيث اصيب منزل في ساحة النداف بالقرب من مركز الجيش بقذيفتين ما ادى الى جرح امرأة، كما طاول رصاص القنص منطقة الحسبه المقفله امام السيارات حيث اصيب طفل. 

واشارت "فتح" الى ان "مجموعات متطرفه تقاتل الى جانب جماعة بلال بدر، وأكد قائد "الامن الوطني الفلسطيني" فتحي ابو العردات، "رفض القيادة السياسية الفلسطينية وحركة فتح والفصائل شروط بلال بدر وقرار إنهاءه اتخذ والعملية العسكرية لن تتوقف قبل تحقيق الهدف".

قائد القوة الأمنية الفلسطينية المشتركة في لبنان منير المقدح رأى في حديث لقناة "الجديد" أن "الحسم العسكري هو الحل الوحيد التزاماً بقرارات صباح أمس الأحد وهناك تصعيد عسكري كبير خلال الساعات القليلة المقبلة".

وسجلت حركة نزوح كبير لأهالي المخيم باتجاه مدينة صيدا حيث فتحت لهم قاعات المساجد ومقار الجمعيات الاهلية. وكان عقد صباحا اجتماع لتجمع المؤسسات الاهلية في صيدا وجرى وضع خطة طوارىء لاغاثة سكان المخيم النازحين نحو المدينة.

وطاول الرصاص الطائش مستشفى صيدا الحكومي، ما أدى الى تحطم زجاج طابق العناية الفائقة وطابق الاطفال. وأكد مدير المستشفى الدكتور احمد الصمدي ان الاضرار اقتصرت على الماديات ولم يصب احد بأذى مشيرا الى ان المستشفى جاهزة بكامل طاقمها لاستقبال الحالات الطارئة وجرحى الاشتباكات.

المصدر: Kataeb.org