بالفيديو- مشادة كلامية بين محافظ البصرة والعبادي...وفرض حظر التجول في المحافظة!

  • إقليميات

أعلنت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة البصرة، أن قائد العمليات الفريق الركن جميل الشمري باقٍ في منصبه، وأكدت فرض حظر للتجوال في المحافظة اعتباراً من الساعة الرابعة مساء وحتى إشعار آخر.

وقال رئيس اللجنة الأمنية في المجلس جبار الساعدي في حديث لـ السومرية نيوز، إن "حظراً للتجوال في المحافظة سيطبق اعتباراً من الساعة الرابعة من مساء اليوم، وحتى إشعار آخر"، مبيناً أن "الهدف من الاجراء إحكام السيطرة الأمنية بشكل تام على جميع مناطق المحافظة".

وفي سياق متصل، أشار الساعدي الى أن "الفريق الركن جميل الشمري سيبقى في منصبه قائداً لعمليات البصرة بعد أن وردنا معلومات عن استبداله كإجراء روتيني".

وكانت قد شهدت البصرة خلال الأيام القليلة الماضية موجة احتجاجات غير مسبوقة محلياً تخللها إحراق مقار ومكاتب معظم الأحزاب والحركات السياسية، فضلاً عن إحراق مؤسسات حكومية من أبرزها ديوان المحافظة، وإحراق القنصلية الإيرانية العامة، كما تم اقتحام مستشفى لتأهيل جرحى الحشد الشعبي، وتعرضت دور بعض المسؤولين الى محاولات اقتحام، وتم حرق دار النائبة السابقة عن ائتلاف دولة القانون عواطف نعمة.

جلسة استثنائية

واليوم السبت، عقد مجلس النواب العراقي السبت، جلسته الاستثنائية بخصوص حل أزمة محافظة البصرة، بحضور رئيس الوزراء حيدر العبادي والوزراء والمسؤولين الآخرين المعنيين.

وقال العبادي خلال الجلسة: "إننا نواجه تحدياً جزء منه سياسي لتحقيق مطالب أهالي البصرة المحقة"، مشيراً إلى وجوب عزل الجانب السياسي عن الجانب الأمني والخدمي.

وحذر العبادي في كلمته بمجلس النواب، من تحول الخلاف السياسي إلى مواجهات مسلحة، قد تتسبب بانفلات الأوضاع في عموم العراق، مشيراً إلى أن الخراب في البصرة هو خراب سياسي.

وأضاف العبادي أنه تم استثناء محافظة البصرة من بعض فقرات الموازنة والقرارات الحكومية لتنفيذ الخدمات العامة وحفظ الأمن في المحافظة، معرباً عن أمله بأن تساهم هذه القرارات بحل سريع للمشاكل العالقة والمتراكمة من الحكومات السابقة، التي تسببت بوصول الأوضاع في المحافظة إلى هذه المرحلة.

من جانبه، أعلن وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي خلال جلسة مجلس النواب أنه تم إصدار أوامر بمحاسبة من تجاوز على المتظاهرين ومن أساء إلى الممتلكات العامة والخاصة.

وأضاف الأعرجي أنه سيجري تغييرات ببعض القادة الأمنية التي كان واجبها حماية السفارات والقنصليات والبعثات الدبلوماسية.

إلى ذلك، أعلن وزير الدفاع العراقي عرفان الحيالي، خلال الجلسة الاستثنائية أن القوات المسلحة غير مخولة بإطلاق النار على أي مواطن.

مشادة كلامية 

ووقعت مشادة كلامية بين رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ومحافظ البصرة، أسعد العيداني، أثناء الجلسة الاستثنائية للبرلمان.

وشدد العيداني للعبادي على أن "المحافظة تحترق"، وانتقد تصريحات أعضاء الحكومة حول الوضع هناك بالقول: "ما سُمع من وزراء حكومة حيدر العبادي جعلني أفكر وكأننا في عالم آخر".

وأوضح المحافظ أنه سبق أن حذر مرارا وتكرارا من أن قائد شرطة البصرة مرتشٍ، لكن "دون أي جدوى"، مشيرا إلى أن المحافظة الجنوبية الغنية بالنفط لم تحصل بعد على حصتها من "واردات البترودولار".

وأشار إلى أن العبادي منحه صلاحيات لكن من دون أموال.

من جانبه، ذكر مصدر مطلع لموقع "السومرية نيوز" أن رئيس الوزراء رد على تصريحات المحافظ بالقول: "مكانك في البصرة وليس في بغداد".

واتهم العبادي سلطات المحافظة بالفشل في تقديم الخدمات للمواطنين.

الصدر يطالب العبادي بالاستقالة

في المقابل، طالبت القائمتان الرئيسيتان اللتان فازتا في الانتخابات التشريعية التي جرت في مايو الماضي، السبت باستقالة حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي، في أعقاب جلسة استثنائية للبرلمان لمناقشة الأزمة القائمة في البصرة.

وقال المتحدث باسم تحالف "سائرون" الذي يتزعمه مقتدى الصدر، النائب حسن العاقولي "نطالب رئيس الوزراء والكابينة الوزارية بتقديم استقالتهم والاعتذار للشعب العراقي".

من جهته، أعلن المتحدث باسم تحالف "الفتح" بقيادة هادي العامري، النائب أحمد الأسدي أن "التقصير والفشل الواضح في أزمة البصرة كان بإجماع النواب (...) ونطالب باستقالة رئيس الوزراء والوزراء فورا".

المصدر: Kataeb.org

popup closePierre