بالفيديو: هكذا كشفت الكتائب التحايل في خطة الكهرباء النهائية الرسمية

  • محليات

الكتائب اللبنانية كانت أول من رفع الصوت ضد ما يشوب خطة الطوارئ من رائحة صفقات وهو ما سلط الضوء عليه في الخطة الأولى التي سربت حيث ورد ملخص تنفيذي للعرض المقدم من الشركة التركية Karpowership.

لكن بعد رفع صوت المعارضة عاليا، ما كان من وزير الطاقة الا أن رفع خطة رسمية جديدة للأمانة العامة لمجلس الوزراء مؤلفة من 129 صفحة تتضمن النص نفسه وبحرفيته، لكن هذه المرة من دون اسم Karpowership، الا أن الغاء اسم الشركة سقط سهوا في ملحق الخطة الإنقاذية المستعجلة حيث برز بوضوح إسم KPS.

وعندما واجه النائب سامي الجميّل وزير الطاقة بذلك، ما كان من الأخير إلا أن أكد أن هذه أسماء المواقع لا أسماء البواخر... ونعم المصادفة!

واذا كان دفتر الشروط يخضع لاستمرارية الحكم، فالمبدأ نفسه ينطبق على معارضة الكتائب التي رفعت عام 2012 طلبا الى رئيس مجلس النواب لتأليف لجنة تحقيق في مناقصة باخرتي Fatmagul التابعتين لشركة Karadeniz Powerental الا أن هذه اللجنة لم تبصر النور يوما، ليعود النائب سامي الجميّل ويرفع باسم حزبه الطلب مجددا عام 2017، في انتظار الرد في المجلس النيابي. 

المصدر: الجديد