بالفيديو والصور: اعتداء على قناة "الجديد"

أفادت قناة "الجديد" أن "عددا من الشبان أقدم على احراق إحدى سيارات النقل المباشر الخاصة بقناة "الجديد" بعدما تسللوا الى مبنى القناة فجر اليوم الخميس".

وقد أتت النيران على السيارة فيما حضرت القوى الأمنية والأجهزة المختصّة الى القناة وفتحت تحقيقاً في الحادث لكشف المرتكبين.

وقال المسؤول الاداري في القناة ابراهيم الحلبي ان السيارة احترقت بالكامل نتيجة سكب مادة حارقة عليها من المبنى الملاصق للقناة حيث اقدم شابان على التسلل والصعود  الى سطح المبنى الملاصق للقناة لتنفيذ الاعتداء قبل ان يخرجا من المبنى على متن دراجة نارية.

واضاف الحلبي ان ما حصل جاء من الباب الخلفي للمحطة، وتابع: "لقد نجونا من كارثة كبيرة جداً اذ كان بالقرب من سيارة النقل المشترك سيارة اخرى ومولدات كهرباء وقد عمل الموظفون المتواجدون في القناة والدفاع المدني على العمل من اجل اخماد النيران وابعاد السيارة الاخرى عن السيارة التي احترقت".

ولفت الحلبي الى ان كاميرات المراقبة المتواجدة في محيط "الجديد"  اظهرت حركة غريبة قبل دقائق من الحادثة وبعدها ايضاً بدقائق وقد اظهرت الصور شابان دخلا الى المبنى الملاصق للقناة ، وقد اظهرت الكاميرات كيف صعدا الى السطح وكيف نزلا منه ولم يكونا ملثمين وقد زودت الاجهزة الامنية والقضائية بهذه اللقطات.

واعتبرت رئيس مجلس ادارة قناة "الجديد" كرمى خياط أنه "بعد بثّ أي تقرير يكشف عن فساد أو يتوجّه بإنتقاد لرئيس مجلس النواب نبيه برّي يحصل اعتداء على "الجديد"، مشيرة الى أن "عناصر برّي يرتكبون جرائم بحق "الجديد" وأحد لا يتحرك".

وسألت في حديث للـLBCI: "أين وزير الداخلية؟ أين الأجهزة الأمنية؟ الدولة تخاف من إتخاذ الإجراءات المحقة".

ولاحقا، أجرى المدعي العام التمييزي القاضي سمير حمود اتصالا بمدعي عام بيروت القاضي زياد بو حيدر وطلب منه تكليف الشرطة القضائية ومكتب الادلة العلمية للانتقال فورا الى مبنى تلفزيون الجديد لاجراء التحقيق في شأن الاعتداء الذي حصل ليلا على المحطة، والاستماع الى افادة الشهود الموظفين في المحطة والكشف على مكان حصول الاعتداء ورفع البصمات وضبط الكاميرات وتفريغها، توصلا لمعرفة الفاعلين تمهيدا لتوقيفهم وملاحقتهم جزائيا.

 

المصدر: الجديد