بالفيديو والصور- جريمة ضحيتها 40 كلبا في طرابلس!

بالفيديو والصور- جريمة ضحيتها 40 كلبا في طرابلس!

انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي منشورات تطالب بمساعدة الكلاب في الميناء طرابلس بشكل فوري وسريع.

وافادت احدى الصفحات، ان كلابا موجودة في مزرعة الرجل الثمانيني محمود يوسف في الميناء، بحاجة للانقاذ والمساعدة بعدما لوحظت عليها علامات تسمم.

وفي التفاصيل، فإن الكلاب سُمّمت بمادة اللانيت، لتكون النتيجة موت 40 كلبا وذلك بحسب زينب رزوق، إحدى الشابات اللواتي تساعدن يوسف بالعناية بالكلاب.

وتشير رزوق الى ان جميع الكلاب في المزرعة تملك دفتراً صحيّاً وهي تعرض بشكل دوري على الاطباء المعنيين.

ولا تزال صفحة العم محمود على فايسبوك تناشد المعنيين والاختصاصيين لتقديم المساعدة وتشير إلى ان هناك من هو مصر على تسميم ما تبقى من الكلاب عن طريق إعادة وضع  السم في الشوارع المحيطة بالمزرعة.

الى هذا، استنكر محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا، قتل عدد كبير من الكلاب بواسطة السم في الميناء طرابلس، وقال في بيان: "تفاجأ المحافظ نهرا بالمجزرة البشعة التي طاولت عددا كبيرا من الكلاب المقتولة بواسطة السم القاتل، في منطقة الميناء في طرابلس، واستنكر طريقة القتل بخاصة بعدما بثت وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي مشاهد احدثت صدمة كبيرة لدى الرأي العام اللبناني والشمالي بأسره، صغارا كانوا أم كبارا، وهي بعيدة كل البعد عن قيم وتقاليد الشعب اللبناني عامة والطرابلسي خاصة.

وعلى الفور، عمد نهرا الى الاتصال بالنائب العام الاستئنافي في الشمال، وامل منه توقيف المتورطين بهذه الافعال الشنيعة، وتم فتح محضر بهذا الخصوص، تمهيدا لاتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم وتحويلهم الى القضاء المختص.

وطلب نهرا من البلديات مكافحة الكلاب الشاردة بالطرق الانسانية، عن طريق جذب المختصين والفنيين ذوي الخبرات في الثروة الحيوانية للتعامل مع هذه الظاهرة بالطرق العلمية المعتمدة في مختلف البلدان الحضارية من أجل وضع حل لهذه الظاهرة".

 

 

 

 

 

المصدر: Kataeb.org