بجاني: لنحقق نبضاً لبنانياً ديمقراطياً لا يستطيع احد خرقه

  • محليات
بجاني: لنحقق نبضاً لبنانياً ديمقراطياً لا يستطيع احد خرقه

اعلنت مرشحة حزب الكتائب اللبنانية عن المقعد الماروني في دائرة عاليه-الشوف تيودورا بجاني ان عنوان الانتخابات النيابية للعام 2018، سيكون المحافظة على مصلحة لبنان وحياده عن كل الصراعات بالمنطقة الى جانب اعادة احياء دولة مؤسسات حقيقية لا تتكل على القروض ومساعدات الدول الاخرى.
بجاني، وفي حديث إلى برنامج برلمان ٢٠١٨ عبر اذاعة صوت لبنان 100,5، عرضت برنامجها الانتخابي مسلطة الضوء على اهم المشاكل التي تعترض المواطنين والشباب في منطقتها، فقد رأت ان هناك مشكلة يأس في المنطقة من الوضع الاقتصادي، ما يدفع المواطنين عموماً والشباب خصوصاً الى الهجرة.
من هنا، اقترحت تحويل الاقتصاد الى منتج، ولا سيما ان "اقتصادنا يرتكز على الاقتصاد الريعي"، كذلك شددت على "تحسين البنى التحتية، تأمين شبكة مياه حديثة، تأمين الانترنت السريع والحكومة الالكترونية، تسهيل المواصلات، تشجيع النقل العام (بحيث ان زحمة السير تخسرنا يومياً 6 مليون دولار) وذلك من اجل تقوية الاقتصاد، مما يزيد الاستثمارات في البلد ويخفف نسبة هجرة الشباب.
غير ان بجاني، رأت ان كل هذه المشاريع من غير الممكن تحقيقها الا اذا "كان لدينا وضع امني سليم، فبذلك يشعر الشباب بأنهم محميون، وبأن قرار السلم والحرب بيد الدولة فقط وليس بيد أي فئة اخرى، فقضية الامن الاجتماعي هي آلام كل مواطن، وركيزة جذب الاستثمارات على مناطقنا لا تحصل الا من خلال الامن السليم، وبابعاد السلاح المتفلت عن يدي الناس وحياد لبنان عن كل الصراعات التي تؤثر عليه".
واسفت مرشحة الكتائب على ايام العز التي كانت سائدة في المنطقة، مؤكدة ان الحزب حدد 131 خطوة تحدد مسار الكتائب حول رؤية لبنان واعادة الدولة بجميع مؤسساتها، معتبرة ان "مشروع 131 ليس برنامجاً انتخابياً انما هو حلم وهو وعد الكتائب للبنانيين".
وعرضت بجاني ابرز بنود هذا المشروع، ففي نبض المجتمع، "لدينا البطاقة الصحية التي هي حق لكل مواطن، الى جانب الموضوع التربوي، وفي عاليه يوجد 43 مدرسة رسمية، وعلينا ان ندعم هؤلاء الطلاب، فضلاً عن موضوع دعم المرأة والغاء كل اشكال التمييز سواء كان ذلك ضمن نطاق عملها او في قوانين العمل لكي تصل الى ابعد الحدود التي تطمح لها."
وبنبض الاقتصاد، ووفقاً لبجاني، فان "موضوع الكهرباء دقيق جداً وهو يتطلب حلا جذريا على مدى طويل، موضحة اننا نحن "ضد شقين: اولاً الطريقة التي حصلت بها المناقصة بحيث كان دفتر الشروط على قياس شركة واحدة، وثانياً نحن ضد البواخر، لأن استئجار البواخر ستنتهي مدته بعد 5 سنوات".
لذلك، فالحل بالنسبة الى الكهرباء، هو انشاء معامل بحيث تكون الدولة هي المنتجة للكهرباء، اضافة الى الشراكة بين القطاعين العام والخاص ومثال زحلة هو اوضح مثال، بحسب بجاني.
وقالت: "يهمنا ان يعود الشباب والروح والنبض لعاليه ونعرف بأننا الخطة البديلة" معوّلة على "القوى التغييرية الشبابية، فنحن نشعر بآلام الناس ونلاحظ انهم متشوقون الى وجود تغيير حقيقي ونحن نراهن كحزب كتائب على ذلك من خلال ترشيحي في المنطقة، ودورنا ان نعمم مشروع 131 على كل اللبنانيين والبدء بالعمل به ابتداءً من 7 ايار بحيث ان المشروع يترجم بمواقف وافعال تصب في مصلحة كل اللبنانيين وليس مصلحة فئة معينة".
ختاماً دعت بجاني الى الاقتراع يوم 6 ايار، شرط ان "يكون التصويت بحسب مشروع وليس حسب زعيم او اشخاص او تبعية معينة، مؤكدة ان بذلك "نحقق نبضاً لبنانياً ديمقراطياً لا يستطيع احد خرقه".

المصدر: Kataeb.org