بعد أن رفعت الـLBC الصوت الى سيّد العهد...ردّ عون أتى سريعا!

  • محليات
بعد أن رفعت الـLBC الصوت الى سيّد العهد...ردّ عون أتى سريعا!

بعد المناشدة التي وجهتها المؤسسة اللبنانية للارسال في مقدمة نشرة مساء الثلثاء الى رئيس الجمهورية وقالت فيها "قبل فوات الأوان، نرفع الصوت إلى سيِّد العهد أنْ يُبعِد الذين يحاولون بناءَ جدار عازل بينه وبين الإعلام والإعلاميين ليكونوا هُم المعبرَ الإلزامي بينه وبينهم... فخامة الرئيس، كما جعلتَه، عن حق، "بيتَ الشعب"، بإمكانِك أن تجعله "بيت الإعلام والإعلاميين" فتُزيلَ بإشارةٍ من يدِك هذه المَسافة التي يضعُها قريبون ومقرَّبون ووزراءُ ومستشارون بين القصر والإعلام".  وإذ اكد ان "سقف الحرية الاعلامية هو الحقيقة"، اوضح ان "رئاسة الجمهورية لم ولن تتدخل في اي قضية عالقة امام القضاء، لا سيما منها تلك التي تتصل باعلاميين ومن بينهم الاعلامي مارسيل غانم"، اتى الردّ سريعا من القصر الجمهوري على لسان العماد عون نفسه انما كان سلبيا.

عون اكد ان سقف الحرية الاعلامية هو الحقيقة واوضح ان "رئاسة الجمهورية لم ولن تتدخل في اي قضية عالقة امام القضاء، لا سيما منها تلك التي تتصل باعلاميين ومن بينهم الاعلامي مارسيل غانم".

وقال عون:"لا احد فوق سلطة القضاء الذي يحفظ حقوق الجميع ويحمي الكرامات ويحقق العدالة، ومن غير الجائز التطاول عليه او التمرد على قراراته من اي جهة اتى، لان واجب الجميع حماية القضاء وتحصينه، لا سيما وان احكامه تصدر باسم الشعب اللبناني".

ودعا رئيس الجمهورية قضاة النيابة العامة المالية الذين استقبلهم قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا برئاسة النائب العام المالي القاضي علي ابراهيم، الى "ان تكون نصوص القانون والعدالة وضميرهم، القواعد التي يرتكزون عليها لاصدار احكامهم"، مؤكدا "ضرورة عدم الخضوع للضغوط والمداخلات السياسية من اي جهة اتت، والسير بالقضايا والشكاوى المعروضة عليهم الى النهاية لوضع حد للفساد الذي تعاني منه ادارات الدولة ومؤسساتها العامة".

ولفت الرئيس عون الى ان "التشكيلات والمناقلات القضائية التي تمت قبل اشهر، هدفت الى تفعيل الجسم القضائي والاسراع في بت الدعاوى العالقة منذ سنوات طويلة، لان العدالة المتأخرة ليست بعدالة"، داعيا "كل من يطلق اتهامات بحق اي كان، لا سيما بحق مسؤولين او سياسيين، الى تقديم الاثباتات والادلة تفاديا للتشهير والاساءة والتشكيك".

المصدر: Kataeb.org