بعد الجمود.... ماذا ستخبئ الـ48 ساعة المقبلة؟

  • محليات
بعد الجمود.... ماذا ستخبئ الـ48 ساعة المقبلة؟

كشفت مصادر مطلعة على موقف رئيس الجمهورية ​ميشال عون​ لصحيفة "الشرق الأوسط"، أن "الساعات الـ48 ساعة قد تشهد تحريكا للمشاورات بعد جمود الأسبوعين الأخيرين"، مكررة اعتبار أن "العقدة ​المسيحية​ باتت قريبة من الحل عبر منح "​حزب القوات اللبنانية​" أربعة وزراء لا تتضمن نائب رئيس الحكومة، على أن يبقى مطلب حصول القوات على وزارة سيادية، بيد الحريري الذي سبق أن تعهد بدوره أن يحلّ العقدة الدرزية".
ولم تنف المصادر عبر صحيفة "الشرق الأوسط" صعوبة الموقف الذي يواجهه رئيس ​الحكومة​ المكلف ​سعد الحريري​، لكنها أكدت أن "الأمور ليست مستعصية والمواقف التصعيدية الأخيرة على لسان وزير الخارجية ​جبران باسيل​ وتلويحه باللجوء إلى الشارع، لا تهدف إلا إلى رفع السق"، مشددة على أنه "لا عقد خارجية".
ولفتت المصادر الى أنه "عندما يكون باسيل جانبا في العقدتين الأساسيتين يكون واضحا أين هي العقدة ومن هو سببها".

وكانت مصادر متابعة للمشاورات الحكومية قد نفت لصحيفة "المستقبل" أن  تكون "خطوط الاتصال بين بعبدا وبيت الوسط مقطوعة"، ردت المصادر على سؤال قائلة: "التسوية مستمرة، وما تردد عن أنّ "شهر العسل" بين الرئاستين الأولى والثالثة قد انتهى هو كلام غير صحيح".

المصدر: الشرق الأوسط