بعد تجنيس عدد من المتموّلين المقرّبين من الاسد..هل أصبحت القرارات السيادية للدولة في خطر؟

  • محليات
بعد تجنيس عدد من المتموّلين المقرّبين من الاسد..هل أصبحت القرارات السيادية للدولة في خطر؟

قالت مصادر معارضة لمرسوم التجنيس لـ«الجمهورية»: «إنّ تجنيس عدد من المتموّلين المحسوبين من الدائرة المالية والاقتصادية اللصيقة بالرئيس السوري بشّار الأسد ومعاونيه الأساسيين ودخولهم على المنظومة الاقتصادية والمالية للدولة اللبنانية من شأنه أن يشكّل خطراً فعلياً على القرارات السيادية للدولة اللبنانية على أساس القاعدة المعروفة بأنّ من يمسك بالاقتصاد يمسك بالسياسة. الأمر الذي سيضع لبنان أمام مخاطر جديدة تضاف الى تلك الناجمة عن العقوبات التي يفرضها العرب والغرب على القريبين من حزب الله».

المصدر: الجمهورية