بعد ضربة الـ 50 دقيقة... دمشق: مصيرها الفشل، وروسيا: ستحمل عواقب

  • إقليميات
بعد ضربة الـ 50 دقيقة... دمشق: مصيرها الفشل، وروسيا: ستحمل عواقب

اعتبرت دمشق، السبت، أن الضربات التي نفذتها الولايات المتحدة مع فرنسا وبريطانيا في محيط دمشق ووسط البلاد "مآلها الفشل".

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن مصادر لم تسمها أن "العدوان الثلاثي ضد سوريا انتهاك فاضح للقانون الدولي وكسر لإرادة المجتمع الدولي وسيكون مآله الفشل".

اما السفير الروسي لدى واشنطن، أناتولي أنتونوف، فحمّل الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا مسؤولية عواقب الضربات التي نفذتها الدول الثلاث في سوريا فجر السبت. وقال السفير في بيان له إن الضربات حققت أسوأ المخاوف وإنها ستحمل عواقب، مشيرا إلى أن ما جرى سيناريو مخطط له مسبقا.

وأكد أنتونوف أنه "من غير المقبول إهانة الرئيس الروسي فلاديمير بوتن". واعتبر أن واشنطن "لا تملك سببا أخلاقيا لضرب النظام السوري خاصة وهي تمتلك أكبر مخزون من الأسلحة الكيماوية".

وكانت الوكالة ذكرت في وقت سابق أن الضربات استهدفت مركز بحوث علمية وقواعد ومقرات عسكرية في دمشق ومحيطها، كما لفتت إلى أن الدفاعات الجوية تصدت لعدد من الصواريخ استهدفت مستودعات للجيش السوري في حمص.

ونقلت "رويترز" عمن وصفته بمسؤول رفيع في التحالف الإقليمي المؤيد للرئيس بشار الأسد أن الهجوم "إذا كان قد انتهى ولن تحدث جولة ثانية فسيعتبر محدودا".

وتزامن تنفيذ هذه الضربات التي استغرقت نحو 50 دقيقة مع إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب من البيت الأبيض عن "عملية عسكرية مشتركة مع فرنسا وبريطانيا جارية" في سوريا.

وفي عرضه لتفاصيل العملية، قال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس إن دفعة الضربات اكتملت وإنه لن يكون هناك دفعات أخرى.

المصدر: سكاي نيوز