بعد غياب...جاكلين خوري لـkataeb.org: رح سمّي حالي وائل! وأذرف دموعًا عندما أراهم!

  • فنون

فنانة من زمن الماضي الجميل، تألقت شكلا ومضمونا، فبقيت في عقول وقلوب محبّيها رغم استراحتها الفنية التي طالت مدتها، إنها جاكلين خوري التي تفرّغت لرعاية أولادها بعد ظروف قاسية مرّت بها، والتي عبّرت في حديث لـkataeb.org، عن خوفها من العودة الى الساحة الفنية وإصدارها أغنية قد لا تأخذ حقها في ظل العشوائية الحاصلة اليوم في الأسواق الفنية، وعدم توفّر الإنتاج المطلوب لاسيما الشركة التي ترعى الفنان باحترافية، طيلة مدة عقده معها، مشيرة الى امتلاكها منذ 11 عامًا، حقوق 5 أغنيات باللهجتين اللبنانية والمصرية من نزار فرنسيس، بهاء الدين محمد، سمير صفير، عصام كاريكا، بودي نعوم، وواحدة بدوية لفرقة كركلا من توزيع مارك حرّو.

ولم تخفِ حنينها الى زمن الماضي الجميل، كاشفة عن ذرفها دموعا كثيرة لدى حضورها أي اجتماع لنقابة الفنانين المحترفين المنتسبة اليها، ورؤيتها زملاء مثل وليد توفيق، طوني كيوان، نقولا الإسطا، نقولا سعاده نخله وغيرهم، ليوقظوا فيها فرح النجاحات والتنافس على تقديم الرُقي، مشيدةً بمثابرتهم على الإستمرار في طريق الفن النظيف رغم الظروف الصعبة.

وفي حال قررت العودة وتصوير أي أغنية على طريقة الفيديو كليب، فهي تعشق كاميرا ميرنا خياط، طوني أبو الياس وطوني قهوجي، ومن الجيل الجديد تلفتها عدسة فادي حداد.

خوري، لم تنسَ حادثة كان من الممكن أن تغيّر مجرى مسيرتها الفنية، حين أعطتها إحدى شركات الإنتاج، موعدًا لها وللفنانة أليسا في بداية مشوار الأخيرة الفني، لكنها غرقت في النوم وتخلّفت عن الحضور، فكانت النتيجة توقيع الشركة عقدا مع اليسا الذي عبّد لها الطريق نحو النجومية، متسائلة: "لو ذهبت الى ذاك الموعد ربما كنت اليوم في قمة النجاح".

وعن الأصوات المفضلة لديها، شددت على عشقها لصوت وائل كفوري ووائل جسار، مضيفة: "بعد شوي رح سمّي حالي وائل قد ما بحبّن"، كما تُطرَب لصوت الفنانة ساره الهاني.

إعلاميا، قالت غإنها تتابع برنامجي "لهون وبس" مع هشام حداد عبر LBCI، و"هيدا حكي" مع عادل كرم عبر MTV، لأنهما مزيج من كل شيء، وينتقدان هذه الحياة التي باتت تافهة بفعل الأوضاع المعيشية والاقتصادية الراهنة.

أما دراميا، تتابع مسلسل "الحب الحقيقي" على LBCI ومقتطفات من "المحرومين" على MTV، مشيدة بمسلسلي "امير الليل" و"بلحظة"، إضافة الى تأثرها الكبير بمسلسل "طريقي" للفنانة شيرين عبد الوهاب.

المصدر: Kataeb.org