بعد 19 جلسة...الموازنة الى قصر بعبدا على وقع جدل سياسي اقتصادي

  • محليات
بعد 19 جلسة...الموازنة الى قصر بعبدا على وقع جدل سياسي اقتصادي

بعد 19 جلسة، أقفل السراي الحكومي أبوابه امام مناقشات الموازنة ليستقبلها قصر بعبدا .

فقد بارك وزير الإعلام جمال الجراح للبنانيين الانتهاء من مناقشة الموزانة بالقول:"مبروك سترتاحون منّا وقد انتهت الموازنة" مؤكدا اننا انهينا مناقشة الأرقام والمواد الواردة في موازنة 2019 على ان تعقد جلسة في بعبدا الا انه اشار الى امكانية استكمال النقاش الاقتصادي للتحسين في موازنة 2020 بالقول:"الموضوع الاقتصادي والتوازن الاقتصادي والمالي عملية مستمرة ولا تنتهي بانتهاء مناقشة موازنة الـ2019".

وأوضح ان هناك اقتراحات أمّنت موارد وخفّفت الانفاق وقد عملنا على زيادة الواردات وتخفيض النفقات مضيفا:" إن كان هناك ما هو جدّي ويساعد في تخفيض العجز يستطيع مجلس الوزراء أن يصدر مرسوما بشأنه".

واشار الجراح الى ان الحريري رفع الجلسة لارتباطه بموعد مهم لذلك لم يصرّح اليوم.

ونقل عن الحريري قوله:"الرؤية الاقتصادية والانمائية والاقتصادية موجودة في البيان الوزاري ومؤتمر سيدر وخطة ماكيزني والتصحيح المالي جار" لافتا الى ان تخفيض العجز من 11.5 بالمئة الى 7.5 بالمئة امر غير اعتيادي.

وخارج الجلسة، صخب سياسي اقتصادي بكل ما للكلمة من معنى لاسيما بين وزير المال علي حسن خليل ووزراء القوات اللبنانية.

فقد اكد خليل انه لم يسجَّل اي تحفظ من قبل اي طرف على مشروع الموازنة ولم نسمع اي اعتراض  وقال:"تمّت الموافقة على كل البنود والارقام في الموازنة ولا وجود لأي مادة عالقة لإعادة بحثها".

وأوضح اننا وصلنا الى رقم مشجّع والتدبير رقم 3 لا يحتاج لموازنة بل لقرار من مجلس الوزراء لافتا الى ان الأملاك البرية أُقرّت والواردات ملحوظة في الموازنة ووزارة المالية بدأت بتكليف المعنيين في هذا الأمر.

وقال:"هناك توجهات عامة جرى مناقشتها ليست مرتبطة بشكل مباشر بالموازنة ولا نقاش بمواد أم ارقام اضافية بالجلسة المقبلة أينما كانت، الحريري قال انتهينا ولا أحد قال إن لديه ما يضيفه".

كلام خليل اتى ردا على وزراء القوات، اذ لفت نائب رئيس مجلس الوزراء غسان حاصباني الى انه ستكون هناك نقاشات اضافية سنستتبعها في قصر بعبدا والاهم ان هناك نقاطا نتحفظ عليها مثل عائدات الاتصالات والمرفأ .

وقال حاصباني رداً على خليل: "تحفظنا مسجّل في محضر مجلس الوزراء".

أضاف:"لم نصل إلى الهدف المرتجى وهناك عمل إضافي في الموازنة والجلسة في بعبدا لن تكون شكليّة وهناك أمور يجب أن تحقق في موازنة 2020 وينتهي عمل مجلس الوزراء في ما خصّ الموازنة بالجلسة التي سيحال بها المشروع الى مجلس النواب ونتمنى الا يكون هناك كباش سياسي بل تفاعل للوصول الى نتائج فعلية".

بدورها، اعلنت الوزيرة مي شدياق ان هناك مواضيع نقلت الى مجلس الوزراء الذي سيعقد في بعبدا و"لم يتهيأ لي بأن الأمور ستنتهي بسلاسة ولم نشعر أن الأمور انتهت عند هذه المرحلة وكان لدينا اعتراضات على بعض الايرادات".

مصادر وزارية مواكبة اشارت للـ LBCI الى اقتراحات جديدة ادخلت الى الموازنة اليوم يمكن ان تؤدي الى تخفيض في العجز وستناقش في جلسة بعبدا عندما يستلم الوزراء الارقام النهائية.

وزير المهجرين غسان عطالله قال:"بعد جهد جهيد، تمكّنا من الوصول الى بداية طريق تنفيذ خطة وزارة المهجّرين، فبعد أربعة جلسات متتالية لمجلس الوزراء طرحنا خلالها الملف، تمكّنا من الحصول على 40 مليار ليرة لصندوق المهجّرين الذي لم يكن أي مبلغ ملحوظاً له."

أضاف:"من هنا سنبدأ، مع ضمانة قدَّمتها الحكومة لصرف باقي المبلغ ضمن مشروع قانون البرنامج الذي على أساسه ستُقسّم الأموال على ثلاث سنوات

ولفتت الـmtv الى ان الوزيرين وائل أبو فاعور وأكرم شهيب قدّما ملاحظات نهائية طالبا فيها برفع التخمينات على الأملاك البحرية وتخفيض رواتب النواب والرؤساء والوزراء وإعادة النظر بضريبة الدخل على المتقاعدين.

 

المصدر: Kataeb.org