بوادر حلحلة في التشكيل تغلفها مواقف سياسية عالية السقف

  • محليات
بوادر حلحلة في التشكيل تغلفها مواقف سياسية عالية السقف

كتقلبات البورصة، ترتفع وتنخفض اسهم المعلومات في شأن حقيقة التقدم الحاصل على محور المفاوضات الحكومية وتذليل العقد التي تعترض التأليف. واذا كانت الجهات المعنية والمشاركة فيها ترفض ربط التأخير المتمادي في تأليفها بالتطورات الاقليمية ولا سيما منها ما تشهده سوريا نظرا الى تأثيرها المباشر على الوضع في لبنان، فإن المعطيات التي توافرت من الاتصالات والمشاورات الجارية ابرزت من جهة تقدما على محور توزيع الحصص، ما اعتبرته مصادر سياسية مواكبة عبر "المركزية" بوادر حلحلة مستندة الى عنصرين اساسيين الاول تنازل التيار الوطني الحر عن الثلث المعطّل وبدء البحث في توزير الدرزي الثالث بضمانة الرئيسين نبيه بري وسعد الحريري، من دون بروز اعتراض من الحزب الاشتراكي حتى الآن، مؤكدة ان السقوف العالية التي تظهّرها المواقف السياسية لا تعكس واقع حال التشكيل وهي مجرد سلاح يستخدم عادة ابان مرحلة التأليف، ومن جهة ثانية محاذَرة في التفاؤل لا بل اتجاه نحو التشاؤم بإمكان ولادة الحكومة قريبا ما دامت العقد لم تجد طريقا الى الحل.

وفي انتظار ما قد تحمله الساعات المقبلة من اتصالات ولقاءات ومواقف، ترى اوساط سياسية متابعة ان اعلان الحكومة يمكن ان يتم في اي لحظة، لأن العقد الموجودة محلية لا خارجية، ومفتاح حلها في الداخل، وقد بدأ البحث جديا في المخارج الممكنة، بعدما أدرك الجميع ان الوضع الحالي لا يمكن ان يستمر إلى ما لا نهاية.

3 خيارات قواتية: وفي السياق، قالت مصادر قواتية لـ"المركزية" ان معراب قالت كلمتها منذ اللحظة الاولى، فهي مستعدة لتدوير الزاويا اذا لمست جدية لدى سائر الاطراف للمشاركة في التدوير، ما يؤكد ان عقدة التشكيل ليست عندها، بل في مكان آخر يدركه تماما الرئيس المكلف، لكنها في المقابل ثابتة عند ثلاثة خيارات: الحصول على نيابة رئاسة الحكومة او على وزارة سيادية وإلا فأربع حقائب من دون وزير دولة.

هذا الواقع، يعني عمليا، وفق اوساط مواكبة، ان وزراء الدولة الثلاثة من حصة المسيحيين سيؤولون عمليا للتيار الوطني الحر باعتبار ان تيار المردة لا يمكن ان يقبل بوزير دولة، ما يعني ان عقبة جديدة ستبرز، الا انها اعربت عن اعتقادها بأن معراب لن تكون متصلبة الى هذه الدرجة وستقبل في نهاية المطاف اذا ما تم تذليل سائر العقد بوزير دولة من ضمن حصتها، في إطار سياسة تدوير الزوايا.

التيار... العقدة ليست عندنا: من جهتها، تؤكد اوساط التيار الوطني الحر لـ"المركزية" ان لا عقدة مسيحية على ما يشاع خصوصا لدينا فقد قدمنا ما يكفي من التنازلات ولسنا في مجال وضع العصي في دواليب التشكيل كما يحاول البعض الايحاء. على الرئيس المكلف تقديم تشكيلته لرئيس الجمهورية لتتضح انذاك حقيقة مكامن العقد.

بعبدا... لا جديد: وفيما تلتزم اوساط بيت الوسط الصمت ازاء حقيقة المفاوضات، اوضح زوار القصر الجمهوري لـ"المركزية" ان ما يشاع من إيجابيات على خط التشكيل وتتداوله وسائل الإعلام من صيغ واسماء لا يرتكز الى اساس من الصحة والواقع،  "فكل يغني على ليلاه ويقول ما يضمره ويلائمه لكن عمليا لا شيء على الطاولة ما دامت لم تقدم لرئيس الجمهورية ميشال عون صيغة نهائية بالحصص مقبولة من كل الفرقاء المعنيين بحكومة الوحدة الوطنية."

المصدر: وكالة الأنباء المركزية