بوادر عقدة رابعة...الخازن: باسيل يعترض على تمثيلنا لا الحريري والقوات والتيار اتفقا على شيء لا يملكانه

  • محليات
بوادر عقدة رابعة...الخازن: باسيل يعترض على تمثيلنا لا الحريري والقوات والتيار اتفقا على شيء لا يملكانه

 لا يبدو أن الاسبوع الثامن من عمر التكليف سيحمل أي حلحلة تضع حدا للتأخير الحاصل في تشكيل الحكومة، في ظل اصرار كل طرف على مواقفه، الامر الذي يعيق ولادة صيغة حكومية  تحظى بالتوافق بين مختلف المكونات. ومع كل يوم تأخير، تشتد العقد أكثر،  وتولد أخرى جديدة، فبعد أن كانت العقد منذ اليوم الاول لتكليف الرئيس سعد الحريري محصورة  بثلاث، تلوح في الافق بوادر عقدة رابعة، هي عقدة "التيار الوطني" الذي يصر على تمثيله بوزيرين، الامر الذي لا يتوافق مع مضمون المسودات الحكومية التي قدّمها الرئيس الحريري الى اليوم، والتي كانت حصة التكتل فيها محصورة  بوزير مسيحي.

 عضو "التكتل الوطني" النائب فريد هيكل الخازن أشار عبر "المركزية" الى أن "بغض النظر عن المعيار الذي سيعتمد في التشكيل، إلا أن حصة التكتل تبقى وزيرين احتراما لنتائج الانتخابات"، مضيفا أن "التكتل مصرّ على حقيبة أساسية، إما الاشغال أو الاتصالات أو الطاقة، وأخرى عادية، باعتبار أننا 7 نواب، ويحق لنا أن نتمثّل بوزير ماروني للنواب الخمسة المسيحيين (المرده وكتلة قلب القرار)، وثان سني يمثل النائبين جهاد الصمد وفيصل كرامي"، مشيرا الى أن "القوات اللبنانية في الحكومة الحالية حصلت على 4 وزراء، علما أن عدد نوابها كان 8".

وعن الجهة التي ستؤول اليها الحقيبة المسيحية، قال "عندما تأتي الحقيبة يبنى على الشيء مقتضاه، ويجتمع التكتل ويسمّي مرشحه".

ولفت الى أن "وزير الخارجية جبران باسيل يعترض على تمثيلنا وليس الرئيس الحريري الذي يتجاوب معنا". وعن موقف الحريري من توزير سني من التكتل، قال "هناك أخذ ورد، وحتى الآن لم يسلم رئيس الحكومة بتمثيل نائب سني من خارج "المستقبل".

وبالنسبة لتموضع كلّ من كرامي والصمد مع السنّة المعارضين أو"التكتل"، قال إن "النائبين عضوان أساسيان في "التكتل" ومشاركتهما في لقاء "المعارضين السنة"، جاء لتحصين موقفهما، ولا مانع لدينا بل نشجعهما على ذلك".

وشدد على "ضرورة تمثيل كل الكتل السياسية في الحكومة"، مشيرا الى أن "الاصرار على إغفال تمثيلنا سيخلق عقدة إضافية، ولن نقبل بأقل من وزيرين".

وتعليقا على ما تضمنه "تفاهم معراب" والانتقادات التي طالته بشأن تقاسم المراكز الادارية والوزارية بين "التيار" و"القوات"، أشار الى أن "الحزبين اتفقا على شيء لا يملكانه، واختزلا التمثيل المسيحي في ما بينهما، في وقت ان ثلث المسيحيين خارجهما".

المصدر: وكالة الأنباء المركزية