بوتين يفوز بولاية رئاسية رابعة

  • دوليّات
بوتين يفوز بولاية رئاسية رابعة

أعلنت لجنة الانتخابات المركزية الروسية حصول فلاديمير بوتين على 76.56% من أصوات الناخبين وذلك بعد فرز 95% من أوراق الاقتراع، فيما بلغت نسبة الإقبال أكثر من 67%.

وأكد بولاييف أن أكثر من 52 مليونا وتسعمئة ألف من المواطنين الروس صوتوا لصالح بوتين في الانتخابات الحالية، مشيرا إلى أنه حقق بذلك أفضل النتائج له خلال مسيرته الرئاسية وحطم رقمه القياسي السابق للعام 2004، حين أيده 71.31% من الناخبين، أي 49 مليونا وستمئة ألف شخص.

والنتيجة التي حققها الرئيس الحالي هي الأفضل في تاريخ روسيا ما بعد الاتحاد السوفيتي.

وفي العام 2000 فاز بوتين في أول انتخابات رئاسية له بالحصول على 52.9% من الأصوات، وفي العام 2012 دعمه 63.6% ممن كان يحق لهم التصويت.

ويلي الرئيس بوتين المرشح عن الحزب الشيوعي، بافل غرودينين، بـ12.05% من الأصوات، فيما يأتي زعيم الحزب الليبيرالي، فلاديمير جيرينوفسكي، على المرتبة الثالثة بعد الحصول على 5.85% من الأصوات، بعد فرز 90% من الأصوات. 

واحتلت المرشحة عن حزب "المبادرة المدنية"، كسينيا سوبتشاك، المرتبة الرابعة بـ1.59%، واقترب منافسها الأقرب، المرشح عن حزب "يابولكو" الليبرالي، غريغوري يافلينسكي، من عتبة 1% حاصلا على تأييد 0.98% من الناخبين حتى الآن، في حين استقر المرشح عن "حزب النمو"، بوريس تيتوف، على المركز السادس بـ0.73%، ليليه المرشح عن حزب" شيوعيو روسيا"، ماكسيم سورايكين، الذي حصل على 0.68% ويختم سيرغي بابورين، المرشح عن "الاتحاد الشعبي الروسي" القائمة برقم 0.65%.

في السياق، قال بوتين، في كلمة ألقاها امام تجمع حاشد للاحتفال بالفوز: إن روسيا أمامها مستقبل عظيم شريطة أن يظل شعبها متحدا.

وقال إن نتيجة الانتخابات تمثل اعترافا بما تحقق من انجازات في السنوات القليلة الماضية رغم الأوضاع الصعبة.

واضاف بوتين أنه من الهراء الاعتقاد بأن موسكو سممت الجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال وابنته اللذين يرقدان في حالة حرجة في مستشفى بريطاني.

وأكد أن روسيا لا تمتلك غاز الأعصاب الذي يقول مسؤولون بريطانيون إنه استخدم في الهجوم وإنه إذا كان هذا الغاز قد استخدم فسوف يسقط المزيد من الأشخاص ضحايا.

وقال بوتين إنه مستعد للتعاون مع السلطات البريطانية في التحقيق في الهجوم.

 

المصدر: Kataeb.org