بو خالد لـkataeb.org: صرختنا التغييّرية نابعة من وجع الناس... وبعبدا محتاجة الى نبض جديد

  • خاص
بو خالد لـkataeb.org: صرختنا التغييّرية نابعة من وجع الناس... وبعبدا محتاجة الى نبض جديد

اعتبر مرشح حزب الكتائب عن المقعد الماروني في قضاء بعبدا رمزي بو خالد أن الانماء المتوازن غائب عن كل مناطق القضاء المذكور، جرّاء عدم اهتمام الدولة على صعيد متطلبات الأهالي وتأمين ادنى حقوقهم  مشيراً في حديث لـkataeb.org الى ان المنطقة تعاني من غياب أي خطة إنمائية إن على صعيد الجفاف الذي تعاني منه في الساحل والجبل بعد النتائج الكارثية التي خلفها سد القيسماني على أهالي حمانا، إضافة الى غياب أي خطة على صعيد المستشفيات والبنى التحيتة بحيث لا طرقات ولا ارصفة لانها في وضع سيء، فضلاً عن تدهور الوضع الاقتصادي خصوصاً في الأسواق التجارية بمنطقتيّ فرن الشباك والحدث، اذ من اصل 290 محل بقي 180 فقط ما أدى الى وضع اقتصادي مخيف.

وتطرّق بو خالد الى دور البلديات في القضاء والتي تقوم بدورها مشكورة، لكن لا تمويل لديها يساعدها للقيام بكل ما تريده مشيراً الى ان نواب المنطقة لم يقدموا أي مشروع انمائي طيلة تسع سنوات، فيما هي تحتاج للكثير وتنتظر من يقدّم لها الخيار الصحيح التغييّري الذي  تطمح اليه.

ولفت الى ان الكتائب تحمل مشروعاً وطنياً وإنمائياً وهذا ما شرحناه للناس وأطلعناهم عليه، ولمسنا خلال جولاتنا على قرى القضاء بأنهم تواقون للنبض الجديد ولنواب جدد ولدم جديد.

ورداً على سؤال حول صورة التحالف في بعبدا، قال بو خالد:" التحالف لم يُحسم بصورة نهائية بعد على ان يظهر خلال الأيام القليلة المقبلة، لكن بالتأكيد سنتحالف مع مَن يشبهنا من شخصيات مستقلة لا تشبه التركيبة السياسية الموجودة".

وعن وضع الكتائب في بعبدا، لفت الى ان للكتائب تاريخاً مشرّفاً في المنطقة والحزب موجود في كل بلدات بعبدا، وهنالك مركزان للكتائب في منطقتيّ المريجة وحارة حريك، ونحن نخوض هذه المعركة لإعادة المبادئ الى الحياة السياسية وإيجاد الحلول في الملفات العالقة، وبالتالي تحقيق ما يطمح اليه الشعب اللبناني لان صرختنا التغييّرية نابعة من وجع الناس.

وأشار الى ان إقليم بعبدا قام بمشاريع عدة منها مشروع المنتدى الاقتصادي  الذي بحث شوؤن وشجون اقتصادية في المنطقة ووضع حلولاً لها، كما قمنا كإقليم بمشاريع بيئية ورياضية وثقافية تناولت ملف التراث اللبناني والاغتراب، إضافة الى تكريم عدد كبير من الفنانين.

ولفت بو خالد الى انه جرى  قبل فترة إطلاق الماكينة الانتخابية في الإقليم  فضلاً عن لقاءات مستمرة، وهنالك لقاء يوم الاحد 18 الجاري في صالة قصر الوادي - حمانا مع الأهالي  بحضور رؤساء البلديات  والفعاليات للاضاءة على مشروع الكتائب 131، واللقاء سيحوي حواراً مفتوحاً مع الحضور مشيراً الى ان هدف الكتائب تأمين وضع افضل للمنطقة  المحتاجة اليوم وبقوة الى نبض شبابي.

وعن أولوياته كمرشح، قال:" عايشت شوارع المنطقة واعرف هموم المواطنين وحاجاتهم وسأعمل مع كل بلديات المنطقة لحل تلك المشاكل، وهنالك مشاريع احملها من ضمنها إنماء المنطقة على مختلف الأصعدة، كما سأعمل على ملف المساحات الخضراء وتأمين الأولويات التي يحتاجها المواطنون.

وختم بكلمة الى أهالي بعبدا قائلاً:" لا تخافوا من الخيار الجديد لأننا سنعمل سوياً،  رهاننا اليوم على التغييّر المحتاج الى الجرأة وعليكم ان تساهموا في تحقيقه من خلال صناديق الاقتراع في 6 أيار".

صونيا رزق

المصدر: Kataeb.org