بيار الجميّل

  • خاص
بيار الجميّل

إنها قصة بطل من أبطال الكتائب. عانق الأرز منذ صغره وترعرع في فيء عنفوانه، لم يعرف عشقه للبنان أي حدّ فكان استشهاده ثمرة هذا العشق السرمدي وفعل إيمان باستعادة كرامة الوطن الضائعة، من أجل بناء الدولة التي يصبو إليها كل لبناني حرّ.

 

بيار أمين الجميّل الثائر على الواقع المرير وليالي الظلمة الطوال عندما حُجب نور الحرية عن وطن الأرز، خرج وكسر الجدار فانطلقت الكلمة الحقّة وعاد شعاع الأمل يكسو "لبنان الحرّ" دفئ التمرد على المحتل.

ولد بيارأمين الجميّل في 23 أيلول عام 1972 في بكفيا، وهو الإبن البكر لرئيس الجمهورية الأسبق أمين الجميّل.

 

وكان لحفيد الرئيس المؤسس لحزب الكتائب دوراً أساسيا في إعادة لململة الحزب بعد عودته من فرنسا حيث أبعد قسرا مع عائلته بسبب القرار السياسي بنفي والده الرئيس أمين الجميّل.

  

أعاد بيار الجميّل الحياة إلى أقسام الكتائب في مختلف الأراضي اللبنانية وجذب حوله عدداً كبيراً من الشباب المسيحي.

 

لمع نجم بيار ومعه شخُصت عيون المسيحيين الى غد أفضل، فعُيّن عام 2005 وزيرا للصناعة في حكومة فؤاد السنيورة وأطلق حينها النداء الشهير "بتحبّ لبنان حب صناعتو".

 

بيار الجميل متأهل من باتريسيا الضعيف منذ عام 1999 ولهما ولدان هما أمين وألكسندر، وكان قد أقام زفافه في قبرص لإستحالة مجيء والده الرئيس أمين الجميّل إلى لبنان في ذلك الوقت.

 

في 21 تشرين الثاني عام 2005 اعترض مسلحون مجهولون سيارة الوزير بيار الجميّل في منطقة الجديدة في المتن، وأطلقوا النار عليه ما أدى إلى استشهاده على الفور.

 

"حبيبي بيار"، كما يحلو للرئيس أمين الجميّل أن يناديك، أنت فعلا الحبيب... كما أحب الرب يوحنا الحبيب نحبك لأنك جعلت المحبة قوتنا اليومي يوم كنت معنا في هذه الدنيا.

 

اليوم، وأنت في السماء، أرسم هذه الضحكة الخالدة على وجهك الحبيب فأنت الحاضر الدائم في فكرنا ونضالنا وفي جداننا.

المصدر: Kataeb.org

popup closePopup Arabic