بيار والتاريخ بقلم المحامي صلاح مطر

  • متفرقات
بيار والتاريخ بقلم المحامي صلاح مطر

كتب المحامي صلاح مطر في الذكرى العاشرة لاستشهاد بيار أمين الجميّل قصيدة بعنوان: " بيار والتاريخ  (1)"، جاء فيها:

اسطورة الصخرِ والشُبّان في بلدي بيار جسّدها بالنفسِ والجســـدِ

رأى بلاديَ في حالٍ مهلهلـــةٍ فجاد بالروحِ: لم يسألْ عن السعدِ

... بيارُ لستُ أراك اليوم في دَمَعٍ فأنت أكبَرُ مِن حزنٍ ومن لحَــدِ

ألستَ مِن دوحةِ الأبطال منحدراً: من والدٍ عن أبٍ، أكمِلْ عُلى العددِ!

بدونِهِم لبقيْ لبنان أجنحــــةً مكسورةً، وبهِم كالنسرِ والأســدِ!

فتلكَ نفسكَ كيف القبرُ يحبِسها؟! علياء، خالدةٌ كالأرزِ والعُمُـــدِ!

ألم تقلْ: "كل بلداتـي مقدســـةٌ: "قانا" "كزحلتنا"، أقسمتُ بالصمـدِ!

عن كل لبنان رحتَ الأمسِ مبتسماً، كما ببالي عن العلياء لم تحِـــدِ!

مثلَ النسورِ على القمّات "تخلّقها" هل قمةٌ إن خلَت من نسرِها الغرِدِ؟

فقلتَ: "لبنان نحن الرأس مرتفـعٌ والحق عالٍ وإلاّ غضبة الأُسُــدِ!

أهلي السلامُ إذا أعلامُهُ رُفِعـتْ لكنْ إذا ظُلِموا هَبّـوا الى العُــدَدِ

نحنُ النسورُ له للشمسِ زاحفـةٌ ما همّ إن تحترقْ في الشمس أو تُبَدِ"

لذا أرى دمك التاريخ شعلتــه تشع في العلم الخفّـاق للأبـــدِ!

ويا صديقي يراعي المجدُ يعرفُهُ ومَن شهيـدُ للبنـانٍ وللخلُـــدِ!

أنا اشتياقي اليك الله يعرفـــه في القلبُ، في الوفا، في العز بالفرِدِ!

كرمى لعينيك ذي الأرزات نحرسها والبندَ نرفعه في فرحـةِ الجلــدِ

ليس المهم من الخفاق يرفعُــهُ ألم تقلْ: "وحده يعلو على الحشَدِ"

ففي الاعاليَ طِبْ: لبنان في دمِنا، سلّم على الشهدا هُم قدوةُ البلَدِ!

المحامي صلاح مطر (1) أذيعت من "صوت لبنان" في مناسبة الذكرى العاشرة لاستشهاده

المصدر: Kataeb.org

popup closePierre