بيك "انتفاضة الاستقلال" وابن أحد قادة الاستقلال... البيك الأحمر وداعاً!

  • محليات
بيك

غيّب الموت النائب السابق وأحد اركان قوى 14 آذار سمير فرنجيّة عن عمر 72 عاما وذلك بعد معاناته مع مرض عضال، وكان يعالج في مستشفى "أوتيل ديو".

فرنجيّة ابن زغرتا، والده الزعيم السياسي الراحل حميد فرنجية، أحد قادة الاستقلال، وعمّه الرئيس الراحل سليمان فرنجية.

خاض الانتخابات النيابية عن المقعد الماروني في دائرة الشمال الثانية العام 2000 لكنه لم يتمكّن من الفوز أمام جان عبيد، ثمّ شارك عام 2001 بتأسيس لقاء قرنة شهوان الذي شقّ الطريق إلى "انتفاضة الاستقلال" في 2005 ليصبح أبرز أركان قوى 14 آذار.

ترشَّح إلى الانتخابات النيابية العام 2005، وفاز بأحد المقاعد المارونية الثلاثة عن دائرة زغرتا. أسّس لقاء سيدة الجبل مع النائب السابق فارس سعيد ومستقلّين وفي تشرين الأول 2016، كُرِّم في قصر الصنوبر بدعوة من السفير إيمانويل بون الذي قلده وسام الشرف الفرنسي من رتبة كومندور باسم الرئيس فرنسوا هولاند.

رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري نعى النائب السابق سمير فرنجية، أحد رموز ثورة الأرز، وقال: "نفتقد اليوم بوفاة الصديق سمير فرنجية رمزا بارزا من رموز انتفاضة "14 آذار" المجيدة، التي كان لها الدور الأساس في إنهاء فترة الوصاية السورية على لبنان، والرد على جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري".

وأضاف: "لقد بقي الصديق سمير فرنجية أمينا ووفيا على مبادئ ومرتكزات ثورة الأرز، بالرغم من كل التحديات والمخاطر، ولم يبدّل نهجه وتمسكه بالسيادة والاستقلال والعيش المشترك، حتى الرمق الأخير من حياته".

وختم قائلا: "لا يسعنا في هذه المناسبة الأليمة إلا أن نتقدم من ذوي الفقيد الراحل خصوصا واللبنانيين عموما بأحر التعازي، ونؤكد بأننا سنستمر في السير على النهج الذي سار عليه والالتزام بالمبادئ الوطنية التي ناضل من أجلها في مسيرته الطويلة الحافلة".

رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط نعى فرنجية بالقول: "وداعا يا سمير .وداعا يا احلى رفيق وصديق .وداعا يا فارس السلام والمحبة والحوار .وداعا يا ركن ثورة الارز"

وزير الاعلام ملحم الرياشي غرّد فور اعلان نبأ موت النائب السابق و المفكر السياسي سمير فرنجيه بالقول: "‏قامة وطنية ديموقراطية شريفة، استاذ في المقاومة السلمية؛ سمير فرنجية يغيب ولن يغيب". 

الرئيس نجيب ميقاتي قال عبر "تويتر": "نفتقد سمير فرنجية، ابن البيت الوطني وصاحب الفكر النير والرؤية الثاقبة، الذي دافع عن غنى التجربة اللبنانية وتميز دائما باحترام الرأي الآخر وتقديره".

النائب السابق فارس سعيد نعى فرنجيّة بالقول:" رفيق دربي ومعلّمي سمير بك فرنجية، البيك الاحمر، بيك قرنة شهوان، بيك انتفاضة الاستقلال".

رئيس حركة الاستقلال ميشال معوّض قال:"ستفتقد زغرتا وسيفتقد لبنان أحد أبرز رجالاته الحوارية وأحد أشد المؤمنين بالصيغة اللبنانية وبضرورة بناء الدولة السيدة الحرة المستقلة والحديثة" مضيفا:"لن ننسى سمير فرنجية شريكنا في خوض الانتخابات النيابية عام 2000 بوجه الوصاية السورية وكل محاولات التطويق والتطويع، فشكّلنا سدّا شماليا منيعا".

رئيس حركة التغيير ايلي محفوض قال:"ان البيك الأحمر سمير فرنجية الرجل الذي مهما اختلفت معه بوجهات النظر لا يمكنك الا أن تتمنى مجالسته لتنال منه قسطًا من دروس السياسة والأخلاق".

وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة أعرب عن حزنه العميق فور تبلغه في نيويورك نبأ وفاة صديقه ورفيق "ثورة الأرز" النائب السابق المرحوم سمير فرنجية، وقال في تصريح من هناك :"إذ أودع من بعيد صديقا ورمزا وبطلا ، فإن كل ما أستطيع أن أتعهد به وهو في مثواه الأخير، أن لبنان الذي أحب وناضل من أجله، لن يستسلم لتحالف الفاشية والسلاح والفساد.إننا على العهد الذي قطعناه معك منذ عقود، وخصوصا في مرحلة تلك الثورة المجيدة، ثورة الأرز، التي أرى فيك آخر الشهداء الكبار".

المصدر: Kataeb.org