بين مقر العمالي العام ومفرق القصر الجمهوري: لا سلسلة لا عمل في الإدارات العامة...والتصعيد آتٍ!

  • مجتمع
بين مقر العمالي العام ومفرق القصر الجمهوري: لا سلسلة لا عمل في الإدارات العامة...والتصعيد آتٍ!

بين مقر الاتحاد العمالي العام ومفرق القصر الجمهوري، توزّع المشهد النقابي اليوم.

ففي اطار متابعة قضية سلسلة الرتب والرواتب وبدعوة من الاتحاد العمالي العام، نفّذ موظفو الادارات العامة تجمّعا في مقر الاتحاد بانتظار قرار مجلس الوزراء، وذلك في حضور رئيس الاتحاد بشارة الاسمر والهيئة التنفيذية.

الأسمر أكد أن الاتحاد يجتمع اليوم مع قاعدته قبيل انعقاد جلسة مجلس الوزراء، وينادي مطالبا بتطبيق قانون رقم 46 فورا بحسب الجداول التي اعدّت والجاهزة للتنفيذ خصوصا وأن القانون اكتسب الشرعية الدستورية من مجلس النواب ومجلس الوزراء ورئيس الجمهورية العماد ميشال عون، مؤكدا أن هذا القانون واجب التطبيق فورا دون أي تأخير.

وناشد الاسمر الرئيس عون أن يدعو الحكومة إلى احترام القوانين وتنفيذها والبحث لاحقا في الضرائب، مشددا على رفضهم التأجيل محذرا من استعمال الحجج للمماطلة.

واشار الاسمر إلى أن هذا اليوم تاريخي ومفصلي يظهر فيه من الى جانب الموظفين والعمال ومن هو ضدهم داعيا الحكومة والوزراء إلى تحمل المسؤولية، معلنا ان الجيش والقوى الامنية سوف يقبضان الرواتب وفق الجداول الجديدة.

وتوجّه إلى العمال بالقول: " أؤكد ان الاتحاد سيبقى إلى جانب حقوقكم ، إذ من داركم ينبعث الحق ولن نقبل بنقض الحقوق والقوانين والحقوق دينٌ سنسدده حتما وفورا".

هيئة التنسيق النقابية اعتصمت عند مفرق قصر بعبدا الذي قطعته لبعض الوقت في محيط مستشفى قلب يسوع حيث كانت كلمة لرابطة موظفي الإدارة العامة القاها ابراهيم نحال شدد فيها على ضرورة دفع الرواتب من دون اي تأخير مشيرا إلى أنهم لا يزالون في بداية الطريق في تحركاتهم وخطوات التصعيد آتية، لافتا إلى أن مطار بيروت سيتوقف نهار الإثنين لمدة ساعتين كما سيتوقف المرفأ لاحقا علما أن كل إدارات الدولة متوقفة.

وجاء في الكلمة: " اقروا دفع الرواتب اليوم ثم خذوا وقتكم في بحث قطع الحساب والملفات الأخرى التي أخّرتموها بانفسكم".

وأكد أحد المعتصمين البقاء في الساحات رافعين شعارا واحدا: "لا سلسلة! لا عمل في الإدارات العامة! كفى مماطلة! مستمرون في الإضراب المفتوح".

من جهته ،توجه رئيس رابطة التعليم الثانوي الرسمي نزيه جباوي إلى المعتصمين قائلا: "لا تسكتوا على حقكم وكرامتكم الوظيفية، أنتم الوحدة الحقيقية التي تتجسد في لبنان في ظل هذا الانقسام السياسي، وحدة العمل النقابي تجمعنا ولن نحيد عن خيارنا"، مضيفا "الطعن في المجلس الدستوري لم يطل القانون 46 وما زالت الحكومة تدور في الدوائر وتفكر في تأجيلها أو تأخيرها".

وسأل المعنيين: "لماذا تعطّلون المدارس والثانويات وتحرمون اللبنانيين من حقهم في التعلّم؟ مشيرا إلى أن حالة من الغضب تسود وسط الموظفين ستؤدي إلى ثورة اجتماعية مناشدا الرئيس عون ان تكون جلسة مجلس الوزراء خاتمة اللغط الحاصل.

وتحدث النقيب نعمة محفوض من مكان الاعتصام وقال:" لقد وضع المعلمون اليوم ضمن شريط واسلاك امنية وهذا امر غير مقبول ويهمنا ان نؤكد ان كرامتنا وكرامة الناس اهم من السلسلة ونشكر تفهم الضباط الامنيين لنا والسماح بوصولنا الى الشارع بطريقة سلمية".

أضاف: "تزامنا مع انعقاد جلسة مجلس الوزراء في قصر بعبدا نأمل من فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون حامي القانون والدستور ان يضع حدا لهذه المهزلة ويدعو الى تطبيق القانون ودفع الرواتب في نهاية هذا الشهر بحسب القانون الجديد. وفي حال لم يقبض الشعب بحسب الجداول الجديدة، سنقوم بخطوات تصعيدية والبلد لديه مشاكل جمة ولا يحتمل انفجارا اجتماعيا جديدا، وعليكم تطبيق القانون لانه اذا حصل العكس لا يمكنكم الطلب من الموظف او من الطالب او من الاستاذ ان يطبقه".

وعن فتح المدارس الخاصة ابوابها بشكل عادي اليوم، وعن الانقسام في هيئة التنسيق النقابية قال محفوض: "لا يمكن لاحد ان يصادر قرار هيئة التنسيق وآسف أن يكون قد سرق قرار نقابة المعلمين، لكن المعلمين مع الاضراب وقد صوت الجميع على ذلك في كل المحافظات وهذا يؤكد ان الهيئة موحدة ووجودنا هنا لنوصل صرخة المعلمين".

المصدر: Kataeb.org