تأجيل مغادرة محمود عباس المستشفى!

  • إقليميات
تأجيل مغادرة محمود عباس المستشفى!

قال المدير الطبي للمستشفى الاستشاري العربي برام الله، الدكتور سعيد سراحنة، إن صحة الرئيس الفلسطيني محمود عباس تشهد "تحسناً مستمراً وسريعاً"، حيث أظهرت نتائج الفحوص أنها تعود إلى معدلاتها الطبيعية تدريجياً.

وأضاف مدير المستشفى الذي يخضع فيه عباس للعلاج أن الطاقم الطبي المشرف على علاج الرئيس الفلسطيني يتابع نتائج هذه الفحوص يومياً، لتحديد موعد خروجه من المستشفى، ما يعني أنه لن يخرج اليوم كما كان متوقعاً. 

إلى ذلك، قال الطبيب المشرف على العلاج، ياسر أبو صفية، اليوم الأحد، إن بقاء أبو مازن بضعة أيام إضافية في المستشفى كان "لتجنب أي انتكاسة يمكن أن تكون ناجمة عن أي عدوى".

ودخل عباس ( 83 عاماً) المستشفى صباح الأحد الماضي. وأعلن الأطباء حينها أنه خضع لفحص في الأذن الوسطى بعدما كان أجرى فيها عملية قبل ذلك بأيام.

غير أنه بعد يومين أعلن الأطباء أن عباس دخل المستشفى بسبب التهاب رئوي أدى إلى ارتفاع في درجات الحرارة، وأنه يعالج بالمضادات الحيوية، فيما انتشرت تكهنات حول وضعه الصحي، إضافة إلى تكهنات بخليفته المحتمل.

لكن الرئاسة الفلسطينية سمحت ببث صور ومقاطع فيديو أظهرت عباس وهو يتجول داخل المستشفى برفقة ولديه طارق وياسر.

وكان مسؤول طبي فلسطيني صرح، السبت، أن وضع الرئيس الفلسطيني "ممتاز".

وخضع عباس لفحص طبي في شهر شباط في الولايات المتحدة.

يذكر أن أبو مازن له تاريخ طويل من المشاكل الصحية تتراوح بين اضطراب القلب وسرطان البروستاتا قبل عشر سنوات تقريباً. وقبل عامين، خضع لجراحة طارئة بعد أن عانى من آلام في الصدر.

ولم يعين أبو مازن نائباً له. وأثارت الهواجس الأخيرة حول صحته ودخوله المفاجئ المستشفى، قلقاً بشأن خلافته التي قد تكون فوضوية أو دموية.

المصدر: Agencies