الكتائب اللبنانية - آخر الأخبار المحلية والعربية والدولية

مخرجا بري وباسيل غير كفيلين بإنقاذ الحكومة والمفتاح بيد عون

في دوامة عقدة "سنّة 8 اذار" المفتعلة لقطع طريق ولادة الحكومة بسواتر ذريعة عقبة داخلية، هي بالفعل اقليمية بامتياز، بحسب ما اظهرت المعطيات السياسية، منذ تفكيك ما ادرج على تسميته "العقدة القواتية" "بضربة معلم" رمت كرة النار الى ملعب المسؤول الحقيقي عن العرقلة، تدور ازمة تشكيل الحكومة من دون بصيص امل بإمكان حلها في المدى المنظور، او على الاقل قبل الميلاد الذي كانت اوساط حزب الله ضربته موعدا محتملا للتأليف منذ اكثر من اربعة اشهر عبر "المركزية". انذاك "هزئ" كثيرون من هذا التوقع واعتبروه غير منطقي، اذ ان بورصة التفاؤل بقرب اعلان المراسيم الحكومية كانت في اوجها والقناعة بأن العقد داخلية يمكن حلها بساحر ساحر شبه راسخة، وحزب الله منكفئ عن ساحة مشاكل التشكيل يتفرج عن بعد ولا ينفك يؤكد انه يسهل الى الحدّ الاقصى.

هذا هو العام الأسوأ في تاريخ البشرية!

توصل علماء أميركيون إلى أنه منذ عام 536 بدأت واحدة من أفظع الفترات التاريخية في حياة البشرية، فالدراسة التي نشرها موقع “Science”، اعتبرت هذا العام الأسوأ في تاريخ البشرية. ووفقًا لدراسة قام بها عالم الآثار والمؤرخ المختص في العصور الوسطى في جامعة هارفارد، مايكل ماكورميك، جاء فيها بأن ضبابا كثيفا غطى قسما كبيرا من أوروبا والشرق الأوسط وبعض مناطق في آسيا لمدة عام ونصف، الأمر الذي أدى لانخفاض حاد في متوسط درجة الحرارة السنوية في نصف الكرة الشمالي، وبالتالي تضرّر المحاصيل الزراعية وحصول مجاعات لينتشر بعدها وباء الطاعون في سنة 541، والذي أودى بحياة 100 مليون شخص في الشرق و25 مليون شخص في أوروبا. القائمون على الدراسة قاموا بأخذ عينات من الجليد تعود لربيع 536 ليعثروا فيها على جزيئات مجهرية من الزجاج البركاني، وقارنوها بعينات تم الحصول عليها في وقت سابق، ليتفاجأوا بأنها صخور بركانية قادمة من آيسلندا. ووفقا للباحثين فإن الانفجار البركاني الكبير الذي حدث في هذا البلد تسبب في سلسلة كوارث اجتاحت العالم.