تجار المخدرات يروّعون الأهالي في مخيّم الرشيدية

تجار المخدرات يروّعون الأهالي في مخيّم الرشيدية

يعيش مخيم الرشيدية جنوب صور منذ ايام ظروفا عصيبة، حيث يستفيق الاهالي على تفجيرات والقاء قنابل على سيارات، ما يؤدي الى تضررها والمنازل المجاورة.

وقد توصلت القوة الامنية الفلسطينية في المخيم، في إطار ملاحقة الفاعلين، الى خيوط تؤكد انهم من كبار تجار المخدرات الذين تتعقبهم لالقاء القبض عليهم وتسليمهم إلى مخابرات الجيش اللبناني في صور .

 وفي السياق، كشف مصدر فلسطيني مطلع لـ "المركزية" " اننا توصلنا إلى معرفة منفذي التفجيرات وهم تجار مخدرات لا يتعدى عددهم الـ15، علما أنهم يروعون الاهالي ليلا من خلال القاء القنابل اليدوية على السيارات لضرب  الامن في المخيم، فيما هو يشكل واحة امان واستقرار بشهادة الدولة اللبنانية"، مؤكدا "أننا  مصممون على وضع حد لهم ونزع فتيلهم من خلال القاء القبض عليهم عبر القوة الامنية في المخيم التي تترصدهم وتنسق في هذا الاطار مع الجيش اللبناني لاعتقالهم، لاراحة المخيم وسكانه منهم".

وأشار المصدر إلى أن هؤلاء التجار يملكون اسلحة  خفيفة، ونحن نتجنب الاحتكاك بهم الا اننا عازمون على انهاء ظاهرتهم التي ارعبت المخيم، مشددا على أن هناك اجماعا فلسطينيا وطنيا واسلاميا على التخلص من تجار المخدرات في الرشيدية على غرار ما يجري في مخيمي عين الحلوة والمية ومية. 

المصدر: وكالة الأنباء المركزية

popup close

Show More