تحفظات إسلامية على تشريع زراعة الحشيشة قبل إقرار العفو العام!

  • محليات
تحفظات إسلامية على تشريع زراعة الحشيشة قبل إقرار العفو العام!

لفتت صحيفة "الأنباء" الكويتية الى ان القيادات السنية هبّت للدفاع عن صلاحيات رئاسة الحكومة وعن دستور الطائف، كالمفتي الشيخ عبداللطيف دريان والرئيسين السابقين نجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة والبطريرك الماروني بشارة الراعي.

واشارت الى ان من ضمن مرفوضات الجو السني العام: المس بصلاحيات رئيس الحكومة الدستورية، أكان في تشكيل الحكومة او مهلة التشكيل المفتوحة، او التهويل بالذهاب الى حكومة اكثرية بوجه معارضة، كما لوّح النائب ماريو عون، عضو تكتل لبنان القوي، ما يبقي القوات اللبنانية والتقدمي الاشتراكي، خارج الحكومة، الأمر الذي من شأنه ترك الرئيس الحريري وحيدا محاصرا من قبل صقور الممانعة المنتشية بظواهر الحلول في سورية.

وسيدخل لاحقا، على لائحة المرفوضات السنية، السعي لتسريع زراعة الحشيشة المخدرة في لبنان، لأغراض دوائية، قبل معالجة قضية مئات الشبان المسلمين السنة الموقوفين، بقضايا مواجهات مع الجيش او الاتصال بتنظيمات إرهابية، لأن بعض الأوساط، ترى في تسريع تشريع زراعة الحشيشة، نافذة لتمرير عفو ضمني عن 40 ألف مطلوب بقضايا مخدرات في منطقة بعلبك الهرمل، بدلا من بوابة العفو العام، الذي يفترض ان يشمل جميع الفئات والجرائم عدا منها الذي يمس بأمن الدولة والنظام العام.

المصدر: الأنباء الكويتية