تخريج طلاب جامعة سيدة اللويزة.. الأب نجم: كونوا دعاة وحدة وأعيدوا لمجتمعنا قيما يفتقدها

  • مجتمع
تخريج طلاب جامعة سيدة اللويزة.. الأب نجم: كونوا دعاة وحدة وأعيدوا لمجتمعنا قيما يفتقدها

خرجت جامعة سيدة اللويزة الدورة الثامنة والعشرين لطلابها بدعوة من رئيسها الأب بيار نجم، بحضور ضيف الشرف وخطيب الحفل الدكتور سليم صفير في الباحة الخارجية للجامعة.

إلى جانب أهالي الطلاب، شارك في الإحتفال ممثلا فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، معالي وزير الطاقة سيزار أبي خليل، دولة رئيس الحكومة سعد الحريري، ممثلا بسعادة النائب ديما جمالي، وسعادة النائب مصطفى الحسيني ممثلا دولة الرئيس نبيه بري، معالي وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة ممثلا بمستشاره البروفيسور نعيم عويني، غبطة البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي ممثلا بسيادة المطران حبيب شامية، وسعادة النواب شوقي الدكاش، روجيه عازار، والدكتور فريد البستاني. إضافة إلى الدكتور علي درويش، خريج جامعة سيدة اللويزة، طوني فرنجية ممثلاً بالسيد أنطونيو فرنجية، نقولا صحناوي ممثلاً بالسيدة سيلين نعسان عبود، إضافة إلى شخصيات دبلوماسية، عسكرية ورجال دين، رؤساء مدارس وجامعات، ومجلس أمناء الجامعة.

النشيد الوطني بداية من إنشاد جوقة جامعة سيدة اللويزة، بقيادة الأب خليل رحمه، ومن ثم كلمة إفتتاح مع عِريف الحفل، نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور إيلي بدر؛ بعدها صلاة مع رئيس عام الرهبانية المارونية المريمية  قدس الأباتي مارون الشدياق.

من جهته توجّه رئيس الجامعة الأب بيار نجم إلى الطلاب قائلا:" كونوا رجال ونساء قضيّة، لا تكونوا عبثيّين، لا تفقدوا المعنى، إبحثوا عن الجوهريّ، لا تذوبوا في فردية عالمنا المعاصر، ولا في جزراً في محيط كبير، بل أبنوا جسور التواصل، كونوا دعاة وحدة، أعيدوا لمجتمعنا قيما يفتقدها، إزرعوا حيثما كنتم قيم جامعة سيّدة اللويزة".

أضاف الأب الرئيس:" وصيتي الأخيرة لكم اليوم أن انطلقوا، ولا تنسوا بيتاً احتضنكم، وأمّاً أحبّتكم، جامعة أعطتكم أثمن ما تملك، حمّلتكم مع العلوم رسالتها، وطبعت على قلب كلّ واحد منكم قيماً، إن عشتموها، غيّرتم وجه عالمنا".

أما طليع الدورة الطالب أليكسيوس رستم من كلية الهندسة، فشكر إدارة الجامعة والأساتذة لوقوفهم إلى جانب طلابهم خلال سنوات الدراسة، ودعا زملائه الخريجين للسعي دائما لجعل مجتمع أفضل؛ أن يكونوا شجعان، ولا يستسلموا أبدًا.

وقد مُنح طليع الدورة رستم جائزة اللواء خليل كنعان التي قدّمتها السيدة عقيلته منى كنعان، ومنحة سرمد الريحاني الذي قدّمها الأب الرئيس بيار نجم.

أما ضيف الشرف الدكتور سليم صفير فتوجّه إلى الطلاب، يدعوهم لتجديد محبتهم لبلدهم، ويتجذّروا أكثر بالأرض. تابع الدكتور صفير:" أنتم لستم سوّاح في بلد اسمه لبنان، بل انتم مواطنون بوطن اسمه لبنان.  الوطن لكم ولأولادكم، ويجب أن تحافظوا عليه".

ودعاهم صفير أن يتذكروا الوصايا التالية: "ممنوع الخوف، ممنوع الإستسلام، ممنوع الكسل، آمنوا بأهدافكم، آمنوا بطموحاتكن".

في الختام قدمت إدارة الجامعة  للدكتور سليم صفير هدية رمزيّة ذات مغزى عميق، كتعبيرٍ عن تقدير الـ NDU لدعمه المستمر للتعليم في لبنان. هذه الهدية عبارة عن نسخة لصفحة من مخطوط قرارات المجمع اللبناني الذي انعقد في دير سيدة اللويزة المركز الأم للرهبانية المارونية المريمية سنة 1736، هي وثيقة تاريخية عن التعليم والتعلّم، والمحافَظ عليها حالياً في روما؛ كما وزعت الشهادات على الخريجين.

المصدر: Kataeb.org