ترامب: سنقطع علاقاتنا بأي دولة تموّل الإرهاب

  • دوليّات
ترامب: سنقطع علاقاتنا بأي دولة تموّل الإرهاب

أجرى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في البيت الأبيض، محادثات مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، تركزت على تطوير العلاقات الثنائية الإستراتيجية بين البلدين وتعزيز التعاون الاقتصادي، إضافة إلى التهديدات الإيرانية وسبل التصدي لها، وأبرز الأزمات المشتعلة في المنطقة، من الحرب في اليمن إلى الأزمة في ليبيا والوضع في سورية وإعادة إعمار العراق، والأزمة الخليجية.

وجاء اللقاء في مستهل زيارة الأمير محمد بن سلمان إلى الولايات المتحدة التي تستمر ثلاثة اسابيع وتشمل زيارة العديد من المدن الأميركية.

وأكد ترامب لدى استقباله محمد بن سلمان، في المكتب البيضوي، أن العلاقات الأميركية - السعودية "ربما تكون أفضل من أي وقت مضى"، مشيداً بصداقته مع ولي العهد السعودي التي وصفها بالعظيمة.

وقال: "شرفني استقبال ولي العهد السعودي... العلاقات (بيننا) هي الآن أقوى من أي وقت مضى... ونحن نفهم بعضنا البعض... إن صداقتنا فعلاً قوية وعظيمة".

وأشار إلى أهمية الاستثمارات مع السعودية في خلق فرص العمل بالبلدين، إلى جانب الاستفادة من تميز الصناعة الأميركية في ما يخص الصناعات الدفاعية والعسكرية.

ورداً على أسئلة الصحافيين، قال الرئيس الأميركي «نعمل مع السعودية بشكل جدي لوقف تمويل الإرهاب من أي جهة»، مشدداً على أن الولايات المتحدة ستقطع علاقاتها بأي دولة تمول الإرهاب.

وأضاف: "لن نتسامح أبداً مع تمويل الإرهاب"، مؤكداً أن "قمة الرياض شهدت أروع الاجتماعات التي عقدتها".

وعندما سُئل عن الاتفاق النووي مع إيران، أوضح أن هذا الأمر سيحسم لاحقاً، مضيفاً "خلال شهر سترون ما سأقوم به تجاه إيران".

من جانبه، أشار ولي العهد السعودي إلى أن العلاقة التاريخية مع الولايات المتحدة "قوية وعميقة"، و"نحرص على تعزيزها"، معلناً عن "خطة لاستثمار 200 مليار دولار بين البلدين".

وأضاف: "نحن أقدم الحلفاء... أكثر من 80 سنة، والعلاقات تشمل الجوانب الأمنية والاقتصادية"، مشيراً إلى أن العلاقات بين البلدين وفّرت نحو 4 ملايين وظيفة في أميركا وكذلك في السعودية، سواء بشكل مباشر أوغير مباشر.

وإذ أكد أن هناك الكثير من الأشياء يمكن تحقيقها في المستقبل، أضاف محمد بن سلمان: "نسعى للتعامل مع 200 مليار دولار من المشروعات المشتركة، وكذلك 400 مليار كانت في وقت سابق... حتى نتأكد أننا نتعامل بشكل جيد مع الأزمات التي تواجه بلدينا"، مشيراً إلى أن المملكة نفذت 50 في المئة من اتفاقاتها الاقتصادية مع أميركا.

وأضاف "هدفنا إيجاد أسواق نفط مستقرة بغض النظر عن انخفاض الأسعار وارتفاعها".

المصدر: الراي الكويتية