ترامب لا يستبعد لقاء روحاني في الأمم المتحدة

  • دوليّات
ترامب لا يستبعد لقاء روحاني في الأمم المتحدة

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، إنه لا يستبعد لقاء الرئيس الإيراني حسن روحاني في الأمم المتحدة، مضيفا أنه مستعد للتفاوض مع الإيرانيين إذا رغبوا في التفاوض.

ونفى ترمب خلال استقباله لأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في واشنطن أنه بحث اغتيال رئيس النظام السوري بشار الأسد، محذرا من وقوع مجزرة في إدلب، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة ستشعر بغضب شديد إذا وقعت مجازر في إدلب.

وكان الرئيس الأميركي قد رد، الأربعاء، على الصحافي الأميركي الشهير، بوب وودورد، الذي فجر في كتاب سيصدر قريباً، "مفاجأة" عن طلب ترمب من وزير الدفاع، جيمس ماتيس، اغتيال الأسد، بالإضافة إلى زعم مؤلف الكتاب كشفه العديد من خبايا وكواليس ما يجري في البيت الأبيض، في ظل إدارة ترمب، استناداً إلى شهادات أشخاص عملوا هناك.

وكشف الصحافي الأميركي الشهير، بوب وودورد، مفجر فضيحة "ووترغيت" في مطلع السبعينيات أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب قرر...ليلة اغتيال الأسد.. يوم قال ترمب لوزير دفاعه: "اقتله" .

وقال ترمب في تغريدة على حسابه على تويتر: "إن ما ورد في كتاب وودورد سبق أن تم دحضه من قبل وزير الدفاع جيمس ماتيس، ومن قبل رئيس هيئة الأركان الجنرال جون كيلي".

واعتبر أن كل ما زعم من اقتباسات مجرد احتيال وخداع للجمهور، متسائلاً عن سر هذا التوقيت، ومتهماً الكاتب بالتعاون مع الديمقراطيين لتشويه صورته.

إلى ذلك، شارك ترمب متابعيه على تويتر للبيان الذي أصدره ماتيس والذي نفى فيه جملة وتفصيلاً أن يكون ما ورد في الكتاب عن لسانه قد حصل فعلاً.

وفي بيانه، أكد ماتيس أن ما ورد في الكتاب على لسانه حول ترمب غير صحيح، منوهاً بالعديد من الإنجازات التي تحققت وعلى رأسها هزيمة داعش، واسترداد رفات الجنود الأميركيين من كوريا الشمالية وغيرها.

كما ثمن في نفس الوقت أهمية النقاشات وتبادل الأفكار الذي يحصل في قلب الإدارة.

من جهته، أكد كيلي في بيان، شاركه ترمب أيضاً على حسابه التويتري، أن ما ورد في كتاب وودورد عن علاقته بالرئيس الأميركي، مجرد "هراء".

وكان بوب وودورد، كشف في كتابه المتوقع صدوره قريباً، تحت عنوان " الخوف: ترمب في البيت الأبيض"، والذي نشرت صحيفة "واشنطن بوست" الثلاثاء مقتطفات منه، أن الرئيس الرئيس الأميركي طلب من وزير الدفاع اغتيال رئيس النظام السوري بشار الأسد العام الماضي، لكن ماتيس تجاهل الأمر على ما يبدو، وقدم للرئيس بدلاً من ذلك خطة لضربة محدودة ضد الأسد.

ووصف الكتاب كبار معاوني ترمب، بأنهم يعتبرون سلوكه أحياناً خطيراً، مشيراً إلى أن الإدارة في ظل ترمب تعاني من فوضى هستيرية.

كما وصف مؤلف الكتاب ترمب بالمندفع والمتهور، زاعماً أنه يدخل في نوبات غضب، ويتفوه خلالها بعبارات بذيئة.

المصدر: العربية