ترامب يحذر الأسد من التهور في إدلب

  • دوليّات
ترامب يحذر الأسد من التهور في إدلب

حذر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الاثنين، الرئيس السوري بشار الأسد من شن "هجوم متهور" على محافظة إدلب شمال غربي البلاد، الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة.
وغرد ترامب على تويتر محذرا إيران وروسيا من تبعات الهجوم على محافظة إدلب، لا فتا إلى أن مئات الآلاف ربما يقتلون.

وأضاف قائلا: "سيرتكب الروس والإيرانيون خطأ إنسانيا جسيما بالمشاركة في هذه المأساة الإنسانية المحتملة. مئات الآلاف من الأشخاص ربما يُقتلون. لا تسمحوا بحدوث هذا!"

وتتأهب القوات الحكومية السورية المدعومة من إيران وسوريا لشنّ هجوم على معاقل مسلحين في إدلب، المحافظة التي يقطنها نحو 3 ملايين شخص، نصفهم من النازحين. وكان قد تم نقل آلاف المسلحين إلى ادلب من مناطق أخرى استعادتها السلطات السورية.

وفي موسكو قال وزير الخارجية سيرغي لافروف إنه لا يمكن تقبل الوضع في محافظة إدلب السورية لأجل غير مسمى.

ونسبت وكالة إنترفاكس إلى لافروف قوله أمام طلاب جامعيين في موسكو إن للحكومة السورية، حليفة موسكو، كل الحق في القضاء على المسلحين في المحافظة الشمالية.

وفي الجانب الإيراني، قال وزير الخارجية محمد جواد ظريف، الذي قام بزيارة مفاجئة لدمشق الاثنين، إنه يجب "تطهير" إدلب من المسلحين.

ووصل ظريف صباح الاثنين إلى دمشق لإجراء محادثات حول الهجوم، كما قال الناطق باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي خلال مؤتمر صحفي في طهران.

وقال قاسمي إن إيران "ستواصل دعم الحكومة السورية في جهودها لاستئصال الإرهابيين من أراضيها، وستواصل تقديم النصح ومساعدة الحكومة السورية في حملتها المقبلة في إدلب".

المصدر: سكاي نيوز