تركيا للهولنديين: تشبهون النازيين...وهولندا تردّ: اعتذِروا وإلّا

  • إقليميات
تركيا للهولنديين: تشبهون النازيين...وهولندا تردّ: اعتذِروا وإلّا

تسارعت وتيرة الأزمة غير المسبوقة بين تركيا وهولندا التي أبعدت وزيرة الأسرة التركية بعد ساعات من رفضها السماح لطائرة وزير الخارجية التركي بالهبوط في أراضيها، وردّت أنقرة بإغلاق السفارة والقنصلية الهولندية معلنة عدم رغبتها في عودة السفير الهولندي، وتعهدت بمزيد من الرد، بينما تظاهر حشد من الجالية التركية أمام قنصلية بلدهم في مدينة روتردام الهولندية.

الرئيس التركي: ذكّرونا بالنازيين

وفي أحدث التصريحات ندّد بيان صدر عن رئاسة الوزراء التركية بالتصرف الهولندي، الذي وصفه بالفضيحة. وأشار إلى أنه تم الاعتراض على هذا الأمر بقوة. وأوضح البيان أن من يسمون أصدقاءنا الأوروبيين الذين طالما تحدثوا في كل فرصة عن الديمقراطية وحرية التعبير وحقوق الإنسان فشلوا مرة أخرى في هذا الامتحان.

وأشار البيان إلى أنه تمّ إخبار المسؤولين الهولنديين أنه سيتم الرد بالمثل بأقوى شكل ممكن على هذه المعاملة غير المقبولة التي تعرضت لها تركيا ووزراؤها.

ودعا البيان المواطنين الأتراك في أوروبا إلى التحلي بالوعي، وألا ينجروا وراء التحريضات، ويجب أن يكون أفضل جواب على هذه "الإجراءات الفاشية" هو في صندوق الاستفتاء يوم 16 نيسان القادم.

رئيس تركيا رجب اردوغان ندد بدوره بسلوك يذكّر ب "النازية والفاشية"، اثر طرد هولندا وزيرة تركية، وقال ان هذا البلد "سيدفع ثمن" ذلك.

وقال في كلمة في اسطنبول ان معاملة وزيرته وشخصيات تركية اخرى في اوروبا تعكس تنامي "العنصرية والفاشية"، مضيفا "ان هولندا ستدفع الثمن".

وشكر رئيس النظام التركي فرنسا لسماحها بزيارة وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو، وقال: "ان فرنسا لم تسقط في هذا الفخ".

وهولندا تردّ: اعتذِروا

في المقابل، ردّ رئيس الوزراء الهولندي، مارك روت على تصعيد تركيا الدبلوماسي والرسمي تجاهها، بعد حوادث منع وزيرين تركيين من تغطية تجمع انتخابي في مدينة روتردام الهولندية معتبرا ان تصريحات الرئيس التركي غير مقبولة ولا تساعد على تهدئة التوتر ودعاه الى الاعتذار عن وصف الهولنديين بالنازيين.

وقال روت في تصريحات نقلتها وكالة "رويترز": "سنفعل كل شيء لتهدئة المواجهة الدبلوماسية مع تركيا، وهي الأزمة الأسوأ التي شهدتها هولندا منذ سنوات".

وأشار روت بدوره إلى ان "نرغب من الطرق التركي أن يكون أكثر حصافة، وفي حال استفحالها سيكون لدينا وسائلنا للرد، وسنبذلك كل ما في وسعنا للتهدئة".

وتابع قائلا "هولندا لن تسمح بتعرضها للابتزاز، ومن ضمن حقوقنا منع مسيرات تركية، لأنها تشكل تهديدا للنظام العام".

وفي ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد أبعدت السلطات الهولندية وزيرة الأسرة والسياسات الاجتماعية التركية فاطمة بتول صيان قايا إلى خارج البلاد، حيث وصلت لاحقا إلى ألمانيا. 

 وكانت الوزيرة التركية قد توجهت برا إلى هولندا من ألمانيا المجاورة بعدما منعت السلطات طائرة تقل وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو من الهبوط في وقت سابق من أمس السبت.

وكانت الوزيرة قد قالت في تغريدة على تويتر إن السلطات الهولندية أوقفت موكبها على بعد ثلاثين مترا من القنصلية التركية في مدينة روتردام الهولندية ومنعتها من دخول المبنى.

وأضافت في تغريدتها "أدين باسم الشعب التركي خطوة الحكومة الهولندية، مشددة على ضرورة "اتخاذ العالم موقفا باسم الديمقراطية في مواجهة هذه الممارسة الفاشية". وتابعت "مثل هذه المعاملة لا يمكن قبولها بحق وزيرة".

 

 

المصدر: Kataeb.org