تركيز إسبانيا على التأهل للمونديال وليس الاستفتاء

  • رياضة
تركيز إسبانيا على التأهل للمونديال وليس الاستفتاء

أكد لاعب خط الوسط الدولي الإسباني ألكانتارا الثلاثاء أن منتخب بلاده يركز على مباراتيه المقبلتين في تصفيات كأس العالم لكرة القدم 2018، بدلاً من الجدل المثار حول استفتاء استقلال إقليم كاتالونيا.

وتسبب الاستفتاء الذي أقيم الأحد وتخللته صدامات مع الشرطة التي حاولت منعه بالقوة - ما أدى إلى جرح المئات – تسبب في صدمة في الرياضة الإسبانية، لاسيما مع إدلاء عدد من الرياضيين بموقفهم من هذه الاحداث، لاسيما جيرار بيكيه، لاعب نادي برشلونة الذي يعد أبرز أندية كرة القدم في الاقليم، والذي لم يخف تأييده لتقرير المصير.

وخلال مؤتمر صحافي الثلاثاء في مدريد، آثر تياغو التركيز على كرة القدم بدلاً من التعليق على موقف بيكيه.

وقال لاعب نادي بايرن ميونيخ الألماني "فيما يتعلق بجيرار، نحن ننظر إليه كما كنا نفعل دائماً، مع الالتزام نفسه والسعادة نفسها، حتى في غرف تبديل الملابس "أعتذر"، أتينا إلى هنا لنلعب كرة القدم، لم آت الى هنا للتحدث عن حياة أي شخص".

وتحدث أيضاً خلال المؤتمر اللاعب كوكي، نجم أتلتيكو مدريد، حيث قال: "نصب تركيزنا في المباراة أمام ألبانيا، نحن محترفون ونفكر فقط في كرة القدم".

وأوضح لاعب أتلتيكو مدريد أن كل الأمور ستجد طريقها للحل طبقاً لما سيحدث داخل الملعب، مطالباً الجماهير بتقديم مساندتها القصوى لمنتخب إسبانيا في مباراته أمام ألبانيا يوم الجمعة المقبل بمدينة ألكانتي الإسبانية.

واختتم قائلاً: "إنها مباراة مهمة للغاية، دائماً ما كنا نشعر بالمساندة والحب من قبل جماهيرنا، وأنا على يقين من أننا سنحصل على هذا في ألكانتي".

وأدلى بيكيه بصوته الأحد في الاستفتاء، وبدا التأثر واضحاً عليه في تصريحات صحافية علق فيها على الأحداث، في أعقاب خوض فريقه في اليوم نفسه مباراة ضد ضيفه لاس بالماس.

وبعدما رفضت رابطة الدوري الاسباني إرجاء المباراة التي كانت مقررة في اليوم نفسه للاستفتاء، خاض النادي الكاتالوني اللقاء خلف أبواب موصدة ومن دون جمهور، في خطوة احتجاجية. كما أعلن النادي أنه سيشارك الثلاثاء في الإضراب العام في الاقليم.

وساهم بيكيه في إحراز منتخب بلاده لقب كأس العالم 2010 وكأس أوروبا 2012، ولم يسلم سابقاً من الانتقاد على خلفية مواقفه السياسية. ومساء الاثنين، قوبل اللاعب بصافرات الاستهجان وتمت إهانته وشتمه من قبل الجماهير في اليوم الأول من المعسكر التدريبي للمنتخب قرب مدريد.

وأطلق المشجعون صيحات "بيكيه، نذل، إسبانيا بلدك" ورفعوا لافتات مناهضة له، داعين إياه للتوقف عن اللعب مع المنتخب. 

وسبق للاعب الإشارة إلى أنه سيعتزل اللعب دولياً بعد مونديال 2018، من دون أن يستبعد الإقدام على ذلك قبل هذا الموعد في حال وجد مدرب المنتخب خولن لوبيتيغي أو الاتحاد الإسباني لكرة القدم، أن مواقف اللاعب السياسية تتعارض مع دوره الرياضي.

وأكد تياغو أنه "من دواعي السرور أن نكون في التشكيلة، الجميع (موجودون) هنا بسبب جدارتهم الرياضية. آسف لأننا لا نتحدث عن المواجهتين القادمتين أمام ألبانيا أو إسرائيل، وهو الأمر الأهم"، في إشارة إلى منافسي المنتخب الإسباني في الجولتين الأخيرتين من التصفيات.

من جهته، قال لاعب أتلتيكو مدريد كوكي في المؤتمر الصحافي نفسه "مللنا من هذا الموضوع، نتحدث دائماً عن الأمر نفسه".

أضاف "نحن محترفون وعلينا التفكير بما علينا القيام به، وهو لعب كرة القدم، الجو في غرف تبديل الملابس هو على حاله، وكلنا نركز على الأمر الأهم ضد ألبانيا، نريد الفوز وضمان تأهلنا".

وتحتل إسبانيا صدارة المجموعة الأوروبية السابعة برصيد 22 نقطة من ثماني مباريات، بفارق ثلاث نقاط عن إيطاليا، قبل جولتين من نهاية التصفيات. وتستضيف اسبانيا ألبانيا الجمعة، وتحل ضيفة على إسرائيل الاثنين.

ويتأهل متصدر كل من المجموعات الأوروبية التسع إلى المونديال الروسي مباشرة، بينما تخوض أفضل ثماني منتخبات احتلت المركز الثاني، ملحقاً قارياً تتأهل منه أربعة منتخبات الى كأس العالم المقبلة.

المصدر: AFP

popup close

Show More