kataeb.org تسأل عن تدبير الأمن العام: الجميّل: مصداقية لبنان "سيئة" وحنكش: حزب الله ممسك بمفاصل البلد

  • خاص
kataeb.org  تسأل عن تدبير الأمن العام:  الجميّل: مصداقية لبنان

باتت القرارات الرسمية "المبهمة" و"المقلقة" في آن تشبه مجريات مسلسل تلفزيوني درامي مع فارق وحيد وكبير، هو أن تلك القرارات بعيدة كل البعد عن التمثيل ونهايتها غير معروفة على عكس الواقع التمثيلي الترفيهي الذي تقدمه الشاشة الصغيرة.

فبعد فضيحة مرسوم التجنيس، أتى قرار سماح الأمن العام للإيرانيين بالدخول إلى لبنان من دون ختم جواز سفرهم ليخلق أزمة هزَت الرأي العام. أزمة وصل صداها إلى الولايات المتحدة الأميركية حيث عنونت صحيفة الـ the Washington times  في تعليقها على ذلك التدبير : "حزب الله حوّل مطار بيروت إلى مركز لتهريب المخدرات والسلاح والمقاتلين"..أزمة إستنفر نواب الأمة السياديين لمواجهتها، فرفض عضو كتلة الكتائب النيابية نديم الجميل إعتبار القرار إداري مؤكداً أنه سياسي بإمتياز "ولا يجوز للأمن العام أن ينفرد به".الجميل وإذ استذكر في سياق حديثه قضية "مرسوم التجنيس" شاكياً من وجود إستخفاف بالهوية اللبنانية وبالدولة، تخوف في إتصال مع kataeb.org  على مصداقية لبنان التي أصبحت "سيئة" أمام دول العالم على حد تعبيره.

من جانبه،عضو كتلة الكتائب النائب الياس حنكش الذي رأى في القرار "السياسي لا الإداري"، "شكلاً من أشكال تدهور الإدارة في الدولة، إعتبر  أن "كل جهاز فاتح عَ حسابو من دون العودة إلى السلطة التنفيذية". وقال حنكش في إتصال مع موقعنا الإكتروني إن أموراً كثيرة تحدث من دون علم رئيس الدولة والسلطة التنفيذية وسأل "هل نسينا عملية تبادل الأسرى بين حزب الله وداعش وكيف تم إخراج سجناء إرهابيين من سجن رومية؟" ليختم نائب الكتائب مختصراً واقع الحال بقوله "سيطرة حزب الله على مفاصل الدولة المهمة تسمح له بتخطي القوانين المرعية الإجراء.".

صحيح أن هكذا تدبير يٌعتمد في دول كثيرة لأغراض شخصية يسمح بها القانون، ولكن هل الوضع في لبنان وفي هذا التوقيت بالذات يسمح؟ وماذا عن التزام هذا البلد الصغير بالقرارات الدولية؟ وماذا عن العقوبات على حزب الله والقيادات الايرانية؟ وهل يتحمل لبنان أن تعتبر الإدارة الأميركية والخليج مطار بيروت مركزاً لتهريب المخدرات والسلاح والمقاتلين كما عنونت الـ Washington times..؟

يوسف يزبك

 

 

 

المصدر: Kataeb.org