تطويق دوما وعزلها عن باقي الغوطة الشرقية

  • إقليميات
تطويق دوما وعزلها عن باقي الغوطة الشرقية

عزلت قوات النظام السوري اليوم السبت مدينة دوما عن باقي الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق اثر تقدم جديد حققته على حساب الفصائل المعارضة، وفق ما أفاد المرصد السوري.
وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس أن عزل دوما، أبرز مدن الغوطة الشرقية، يأتي بعد "سيطرة قوات النظام على الطريق التي يربطها بحرستا غرباً وعلى مدينة مسرابا إلى الجنوب منها"، مشيراً إلى أن "قوات النظام تمكنت السبت من تقسيم الغوطة الشرقية إلى ثلاثة أجزاء: دوما ومحيطها شمالاً، حرستا غرباً، وباقي المدن والبلدات التي تمتد من الوسط إلى الجنوب".
وكان مسؤول في الأمم المتحدة قد قال سابقاً إن المدنيين في الغوطة الشرقية باتوا محاصرين بين قناصة المعارضة المسلحة الذين يمنعونهم من الخروج، والقصف السوري والروسي الذي يعيق تحركهم إلى خارج المناطق المحاصرة.

وقال سجاد مالك، الذي يرأس عمليات الأمم المتحدة للاجئين من العاصمة دمشق، لمراسلة صحيفة نيويورك تايمز في بيروت، إن الجانبين لديهما مسؤولية عن الوضع المروع للمدنيين في الغوطة الشرقية.

وذكر أن قناصة الفصائل المعارضة يمنعون المدنيين من مغادرة المنطقة المحاصرة في الغوطة الشرقية من خلال ممر فتحته الحكومة الأسبوع الماضي لتسهيل عمليات الإجلاء.

وأضاف مالك، الذي زار دوما بالغوطة الشرقية قبل أيام ضمن قوافل الإغاثة، إن الكثير من المدنيين يرفضون أيضا الخروج خشية على سلامتهم في الأراضي التي تسيطر عليها الحكومة السورية، ويشعرون بالقلق من احتمال عدم السماح لهم بالعودة.

واتهمت الأمم المتحدة قوات الحكومة السورية بعدم السماح للمدنيين بالخروج من ممر فتحه فصيل معارض الخميس الماضي لخروج المدنيين، إذ قصفت المكان مما أدى إلى مقتل عائلة من 5 أفراد.

المصدر: سكاي نيوز