تعثّرٌ ثانٍ لنادي العاصمة الفرنسية وخسارة ليون ومرسيليا

  • رياضة
تعثّرٌ ثانٍ لنادي العاصمة الفرنسية وخسارة ليون ومرسيليا

تعثر باريس سان جيرمان المتصدر للمرة الثانية تواليا بتعادله مع مضيفه ستراسبورغ 1-1 في المرحلة السادسة عشرة من الدوري الفرنسي لكرة القدم التي شهدت خسارة ليون ومرسيليا وسانت اتيان بعد مونبلييه.

في المباراة الأولى، سيطر فريق العاصمة على المجريات في الشوط الأول سيطرة كاملة في غياب البرازيلي نيمار المصاب وكيليان مبابي الذي أبقاه المدرب الألماني توماس توخل على مقاعد الاحتياط.

وكانت الفرص الثلاث الأولى التي أتيحت للاعبي الضيف من ضربات رأس عبر الكاميروني إريك مكسيم تشوبو-موتينغ (4) والألماني ثيلو كيهرر (6) وأدريان رابيو (11) قبل ان يسدد البلجيكي توماس مونييه بيمناه فوق الخشبات (16).

وتوالت فرص سان جيرمان، وأضاع الألماني يوليان دراكسلر (25) والكولومبي إدينسون كافاني (32) قبل أن يحتسب الحكم أنطوني غوتييه بمعاونة تقنية الفيديو ركلة جزاء لستراسبورغ بعد لمسة يد من كيهرر نفذها كيني لالا بنجاح وسجل منها هدف السبق لأصحاب الأرض (41).

ومع صافرة انطلاق الشوط الثاني، دفع توخل بمبابي بدلا من ستانلي نسوكي فتحرك هجوم سان جيرمان بشكل لافت وهدد مرمى حارس ستراسبورغ البلجيكي ماتس سيلز، وسجل كافاني هدفا ألغي بداعي تسلل صاحب التمريرة مونييه (58)، وحصل مبابي على ركلة حرة عند قوس المنطقة نفذها الكولومبي فوق العارضة بقليل (62).

وغير نزول مبابي سير المباراة بشكل كبير، وحصل اللاعب على ركلة جزاء اثر خطأ ارتكبه ضده صاحب هدف ستراسبورغ، وانبرى لها كافاني مسجلا هدف العاشر هذا الموسم في البطولة (71).

وتابع سيلز تألقه في الدقائق المتبقية، وأبعد الخطر عن مرماه أكثر من مرة ليرغم سان جيرمان الذي تلقت شباكه هدفا في الوقت بدل الضائع ألغي أيضا بداعي التسلل، على تعادل ثان تواليا بعد 14 انتصارا.

ورفع سان جيرمان الذي تعادل الأحد مع بوردو 2-2، رصيده إلى 44 نقطة مقابل 22 لستراسبورغ الذي بقي في المركز التاسع.


خسارة فرق المقدمة        

 حذت أندية المقدمة ليون ومرسيليا وسانت اتيان حذو مونبلييه وتعرضت جميعها للخسارة.

وبهذه النتائج، ضمن ليل الذي تخطى مضيفه مونبلييه الثلاثاء البقاء في مركز الوصيف حتى نهاية المرحلة، لكن بفارق كبير يبلغ 14 نقطة عن المتصدر.
وبعد يومين من اقالة مدربه صبري لموشي وخسارته القاسية أمام ستراسبورغ 1-4، حقق رين نتيجة مفاجئة على أرض ليون الذي تراجع إلى المركز الرابع وهزمه بهدفين نظيفين.

وافتتح رين التسجيل عبر الدولي السابق حاتم بن عرفة بتسديدة بعيدة جميلة خدع فيها الحارس البرتغالي أنطوني لوبيش (41)، قبل أن يضاعف جوردان سيباتشو النتيجة بعد دقيقتين (43).

وتعرض ليون لضربة ثانية تمثلت بخروج لاعب وسطه الدولي تانغي ندومبيلي مصابا بعد 20 دقيقة على بداية المباراة، وذلك قبل أسبوع من مباراته الحاسمة ضد شاختار دانيتسك الأوكراني في الجولة الأخيرة من دور المجموعات في دوري ابطال أوروبا.

وعلى غرار ليون، خسر مرسيليا الخامس أمام مضيفه نانت 2-3 في مباراة حماسية. سجل لنانت الأرجنتيني اميليانو سالا (30) وعبدو اللاي توريه (45) والبرازيلي غابريال بوسشيليا (63)، ولمرسيليا مورغان سانسون (28) وفلوريان توفان (36 من ركلة جزاء).

واهتزت شباك مرسيليا للمرة الـ25 في 16 مباراة وهذا أسوأ رصيد له منذ موسم 1984-1985 (30 هدفا) عندما حل في المركز السابع عشر.

واخفق سانت اتيان السادس بتحقيق الفوز بعودته خاسرا من أرض مضيفه بوردو 2-3. سجل للفائز جيمي بريان (22) والغيني فرانسوا كامانو (57 من ركلة جزاء) والبرازيلي بابلو كاسترو (90)، ولسانت اتيان لويس ديوني (16) والتونسي وهبي الخزري (67).

وتعرض مدافع نانت الصربي نيفين سوبوتيتش لإصابة قوية في وجهه عن طريق الخطأ من ركبة حارسه ستيفان روفييه فترك المباراة ووجه مغطى بالدماء.

وتابع نيم الثامن انتفاضته محققا فوزه الثالث تواليا بصعوبة وفي اللحظات الاخيرة على حساب مضيفه كان 2-1. سجل للفائز التركي اوموت بوزوك (18) ولويك لاندر (90+4)، ولكاين السابع عشر الكونغولي برانس أونيانغ (90).

وحقق تولوز فوزه الأول في 12 مباراة على مضيفه رينس بهدف الغيني ايسياغا سيلا (45).

وعلى غراره، حقق ديجون فوزه الأول منذ 25 آب/أغسطس على ضيفه غانغان 2-1. سجل للفائز بنجامان جانو (14) والتونسي أسامة الحدادي (86)، وللخاسر ماركوس كوكو (79).

ولعب ديجون بعشرة عناصر بعد طرد ويسلي لاوتوا (71).

المصدر: AFP