تعليقات محليّة على اقفال كنيسة القيامة...وهذا ما كشفه المطران درويش!

  • محليات
تعليقات محليّة على اقفال كنيسة القيامة...وهذا ما كشفه المطران درويش!

لفت رئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام درويش الى ان الحكومة الاسرائيلية تخرق العرف والاتفاقات العالمية، وتحاول فرض ضرائب على الكنيسة لتهجير المسيحيين، والاقتصاص من الكنيسة لانها وقفت ضد قرار ترامب كاشفا ان الفاتيكان باشر اتصالاته لاعادة فتح كنيسة القيامة.

واعتبر عبر "صوت لبنان 100.5" ان اجبار المسيحيين على اقفال كنيسة القيامة في القدس هو دليل على تعنت الاسرائيليين ويجب الوقوف ضد هذا القرار وقال:"هناك حرب على الوجود المسيحي في فلسطين، والمطلوب وقفة عربية تضامنية واحدة اسلامية - مسيحية ضد القرار الاسرائيلي الجائر" مشددا على ان الاسرائيليين يحاولون تركيعنا في القدس ونطلب من العالم الوقوف الى جانبنا لاعادة فتح كنيسة القيامة.

واكد ان القدس لن تكون ابدا عاصمة لاسرائيل .

الى هذا، استنكر المكتب السياسي لحركة "امل"، اجراءات اسرائيل في القدس ولاسيما "فرض إجراءات ضريبية على كنيسة القيامة"، مطالبا الدول العربية والاسلامية بالوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني ومقدساته، والمجتمع الدولي "بالتدخل لحماية المراكز الدينية".

جاء ذلك في بيان للمكتب السياسي استهله بالقول: "بعد الإجراءات الإسرائيلية التهويدية التي استهدفت المقدسات الإسلامية وفي الطليعة المسجد الأقصى، لجأت سلطات الإحتلال وفي إطار محاولات اسرلة القدس والتضييق على حرية العبادة الى فرض إجراءات ضريبية على كنيسة القيامة".

واستنكر "الإجراءات الإحتلالية"، مطالبا الدول العربية والاسلامية ب"الوقوف بحزم إلى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق ومقدساته". كما طالب المجتمع الدولي ب"التدخل لحماية المراكز الدينية للمسلمين والمسيحيين خصوصا بعد هذه الإجراءات الإستفزازية التي تستهدف القدس ومراكز العبادة".

وختم بالقول: "إن ما يجري الآن يؤكد مطالباتنا الدائمة بإخراج الإحتلال من القدس، وعلى أن عروبة القدس وتحقيق أماني الشعب الفلسطيني في العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، هو الحل الذي يحفظ طبيعة القدس وموقعها كمركز للأديان السماوية".

المصدر: Kataeb.org