تعليقاً على إستباحة حزب الله برّاً وبحراً لكسروان وجبيل...سعيد لـkataeb.org: مشهد اضعه برسم مَن "زلغط " لقانونه الانتخابي!

  • خاص
تعليقاً على إستباحة حزب الله برّاً وبحراً لكسروان وجبيل...سعيد لـkataeb.org: مشهد اضعه برسم مَن

علّق النائب السابق الدكتور فارس سعيد المرشح عن المقعد الماروني في دائرة كسروان – جبيل على لائحة "عنا القرار" على إستباحة حزب الله يوم الأربعاء لمنطقة كسروان - جبيل برّاً وبحراً من خلال السيارات والزوارق التي حملت اعلام الحزب واطلقت العنان للاغاني الثورية على الأوتوستراد والطريق البحرية بالقول: "هذه المشاهد تندمج ضمن الدعاية الانتخابية لمرشح الحزب حسين زعيتر في جبيل، لذا اضعها برسم القوى السياسية التي خططت لهذا القانون الانتخابي كي يستفيد منه حزب الله ، وبالتالي كي يدخل من الباب العريض الى كل ما يريده ويبغيه".
ورأى سعيد في حديث الى kataeb.org بأن مَن قام بصياغة هذا القانون قدّم نفسه امام اللبنانيين والمسيحيين بصورة خاصة بأنه يريد مصلحتهم " فزلغط وهلّل" لفترات طويلة وكأنه قام بإنجاز، فيما كان من الاجدى به ان يتنبه لخطورة هذا القانون لانه وضعه بطريقة التسلّل بهدف إرضاء حزب الله اولاً.
واعتبر بأن كسروان – جبيل منطقة مسيحية منزّهة وهادئة لكن اليوم ومن خلال البعض اصبح حزب الله لاعباً انتخابياً فيها، وهو وبعد ان ثبتّ الواقع العسكري والعقاري يعمل اليوم على تثبيت الواقع السياسي ضمنها، لانه سيتدّخل قريباً جداً في كل الملفات والقضايا التي تهم المنطقة، أي في ما يتعلق بهيكلية محافظة كسروان – جبيل وبالقائمقامية وبتعييّن الضباط فيها والى ما هنالك من مواضيع .
ولفت سعيد الى ان الموضوع ليس فقط تظاهرات عناصر حزب الله برّاً وبحراً في كسروان وجبيل ، بل بضرورة محاسبة من أدى الى وصول العماد ميشال عون الى الرئاسة وإنتج هكذا قانون انتخابي.

ورداً على سؤال حول إفتراضية إنعكاس المشهد ودخول أي حزب معارض لحزب الله الى منطقة الضاحية الجنوبية بهذه الطريقة، أشار الى ان البلد غير محكوم بالقانون اليوم، وهم بالتأكيد لن يسمحوا بدخول المعارضين الى منطقتهم بالطريقة عينها.
وذكّر سعيد بأنه نبّه مراراً من حصول هذا المشهد، وختم:" ما جرى يوم الأربعاء ليس برسالة لانه ليس بمشهد جديد، فهذا الواقع كان موجوداً ولكن اليوم برز بطريقة غير مقبولة ابداً، وما يهمهم اليوم هو إيصال المرشح زعيتر الى النيابة لان السيّد حسن نصرالله وعده بذلك".
صونيا رزق

 

المصدر: Kataeb.org