تغطية فرنسية لانتزاع لبنان من أزمات المنطقة

  • محليات
تغطية فرنسية لانتزاع لبنان من أزمات المنطقة

لا رئيس للجمهورية حاليا «لأن البعض يمنع ذلك»، لم يحدد وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت من الجهة المعرقلة؟ ولم يتحدث عن اي موعد لانجاز الاستحقاق الرئاسي.
جاء فقط ليقول لأهل السياسة في لبنان «ان بلدكم في خطر»، خطر الاضمحلال سياسياً ودستورياً وربما كدولة ايضا، وما علمته صحيفة  "القبس" الكويتية ان كلام الزائر الفرنسي، الذي يدرس ملفاته بدقة، وينتقي كلماته بدقة، الى الساسة الذين يلتقيهم، هو ان بلاده جاهزة لتأمين "التغطية" اللازمة لأي محاولة للبننة المعركة الرئاسية، بالتالي انتزاعها من كوكتيل ازمات المنطقة.
ايرولت لا يعتبر ان ذلك مستحيل اذا تضافرت جهود "وامزجة وارادات" السياسيين، ما دام قد سمع من ولي ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان كلاماً واضحاً حول دعم المملكة لخيار اللبنانيين، كما سمع كلاماً قريباً من هذا الكلام من نظيره الايراني محمد جواد ظريف.
وتردد ان ايرولت كان يتمني لو يرجئ زيارته الى بيروت مرة ثانية، حتى لا يأتي خاوي الوفاض ولا يملك سوى الاسئلة والنصائح والتحذيرات، لكنه يدرك مدى التداعيات السلبية لخطوة كهذه.
اذاً، لا رئيس حاليا، ايرولت اكثر دراية في اتجاهات الرياح والنيران.
الوزير الفرنسي تحدث عن «اتخاذ خطوات في مجلس الامن»، فهل هذا يعني طرح الاستحقاق الرئاسي هناك؟ هذا يحتاج الى الكثير من الجهد، نصيحته الاساسية: استمروا في الحوار، ولا تنتظروا نهاية الازمة السورية.

المصدر: القبس