تكريم الطلاب في اقليم بنت جبيل

  • كتائبيات

 

 

كعادته في كل عام اقام اقليم بنت جبيل احتفالا تكريميا للطلاب الفائزين في الامتحانات الرسمية وذلك بحضور عضو المكتب السياسي الرفيق جوزف نهرا ممثلا رئيس الحزب النائب سامي الجميل ورئيس الاقليم الرفيق ميلاد حبوب ورئيس اقليم حاصبيا مرجعيون الرفيق ريشار نادر و رئيس إقليم الزهراني الأستاذ جوزيف كساب و رؤساء أقسام كل من رميش و عين إبل و دبل و القوزح.كما حضر الحفل سيادة المطران شكرالله نبيل الحاج راعي أبرشية صور المارونية و ممثل عن المطران ميخائيل الأبرص للروم الكاثوليك و لفيف من الكهنة و الرهبان و الراهبات بالإضافة إلى منسق منطقة بنت جبيل في القوات البنانية و منسق منطقة صور بنت جببل في التيار الوطني الحر وعدد من مدراء مدارس و أساتذة، إضافة إلى حشد من الفعاليات البلدية والاختيارية من المنطقة وأهالي الطلاب المكرمين.

استهل الحفل بالنشيد الوطني اللبناني تلاه نشيد حزب الكتائب و من ثم كلمة لعريف الحفل الرفيق الياس لوقا رئيس قسم دبل أشادت بشجاعة الطلاب و إصرارهم على النجاح في ظل الصعوبات و التحديات الراهنة و شددت على نظرة الأمل و الرجاء التي ينظر من خلالها حزب الكتائب و على رأسه فتى الكتائب الأغر سامي الجميل  للشباب الواعد و لهذا الجيل المثقف المتعلم من أجل قلب الصفحة و إحداث التغيير المنشود كما تضمنت الكلمة دعوة لهذا الشباب للإنخرط أكثر في الشأن العام  و الحياة السياسية ليكون تأثيرهم  أكثر فاعلية.

من ثم كانت كلمة للطلاب ألقتها الطالبة أنجيلا الحاج عبرت فيها عن أمل الطلاب بغد أفضل كما شكرت حزب الكتائب على إلتفاتته الكريمة تجاه الطلاب الناجحين و إهتمامه  الدائم بشؤون الناس و شجونهم .

بدوره رئيس الاقليم الرفيق ميلاد حبوب عاد بالذاكرة الى تاريخ الكتائب حيث في كل قمة من لبنان حكاية من تاريخ وفي كل وادي أسطورة من مجد ومع كل جدول أغنية من حب وفي كل سهل ملحمة من بطولة واستشهاد.انها الكتائب الوفية لدم شهدائها رفيقة درب البشير القائد الامينة لامينها والمعتصمة بحبل الصدق والوفاء لرئيسها النائب سامي الجميل .

واضاف:"لقد ان الاوان لنعطي الدولة الدم النقي ونطهرها من كل فاسد ومفسد ولنمضي كلنا مؤمنين بلبنان فلا ينظر واحد منا صوب هذا الحلف او ذاك مستعينا ولا اخر صوب ذاك الحلف مستجديا ولنسر كلنا في معركة الحرية والسيادة والكرامة من اجل لبنان."

ولفت حبوب الى تأخر التشكيل الحكومي وقال:"اننا في الكتائب وشعورا منا بالمسؤولية الملقاة على عاتقنا مددنا يد اليد وما زلنا نمدها اليوم لانقاذ لبنان من السقوط في الهاوية ونعتبر ان ارادة الخير في لبنانالتي تجمع اللبنانيين من كل الاتجاهات ما زالت موجودة وهذا ما ينبغي التركيز عليه اليوم أكثر من أي وقت مضى."

 

الرفيق نهرا لفت في كلمته الى كل ما يقوم به اقليم بنت جبيل خصوصا ان هذا الحفل بات محطة سنوية يتفاعل معها المجتمع في دفع ايجابي لنهضة الشباب ويحاكي طموحهم . والتحية لكل الرفاق في الاقليم وعلى راسهم الرفيق المناضل والمثابر ميلاد حبوب.

واضاف:"كما نحيي الطلاب الذين جدوا وثابروا لتحصيل العلم وصولا الى يوم التخرج وهم يحلمون بغد افضل وينطلقون الى الافاق الرحبة لكونهم ركيزة الوطن ونجومه المضيئة في لياليه الحالكة.كما نحيي الاهل الذين ما بخلوا باي شيئ في سبيل أبنائهم بالرغم من الصعوبات الاقتصادية والاجتماعية وبالتأكيد فان سعادتهم اليوم هي البلسم لكل تضحياتهم املين لابنائهم أياما هانئة ومستقبل واضح المعالم في ارض الوطن والاجداد."

وتابع:"نحن في الكتائب ايماننا راسخ وهو اساسي في عقيدتنا الوطنية فان أي ذرة من تراب لبنان من اقصى الجنوب الى اقصى الشمال هي بمثابة ايقونة مقدسة في حياتنا وممارساتنا ونضالنا التاريخي.وان هذه البقعة الغالية من لبنان وفي هذه المنطقة بالذات تعني لنا الكثير في معجم حكايات النضال والصمود والامل.انها رسالة العيش الواحد بين أبناء لبنان من مختلف الافكار والتنوعات الاجتماعية. اننا شعب واحد وهمنا واحد وايماننا واحد ومستقبلنا واحد.فلنتمسك بهذه النعمة ونناضل في سبيلها فانها راية نصر الوطن وعلة وجوده ليبقى حرا كريما ومستقلا.لا للانعزال ولا للرضوخ بل نعم للحياة الواحدة والكريمة الحضارية الرائدة."

وقال نهرا:"ان حزب الكتائب يكافح الفساد والهدر في سبيل تأمين غد أفضل للشباب الذين بدونهم لا مستقبل للوطن ويصبح لقمة سائغة للغرباء.ويضحى وطنا مرحليا للكهول ويمضي باتجاه الزوال حيث لا أمل ولا رجاء.وان قطع دابر الفساد ومحاسبة المفسدين تساهم في خلق فرص عمل قاعدتها الاساس الكفاءة ونظافة الكف ونتائجها تخفيف هجرة الشباب ومنع تسليم الوطن الى الغرباء عنه ولاحقا لا ندري الى أين المصير.وسنبقى نناضل ونصمد في مطالبتنا وممارساتنا الوطنية بالدفاع عن قيم الوطن وعلة وجوده وحق أبنائهم قبل غيرهم بالنهوض بمؤسساته العامة والخاصة."

وختم:"لا حق سياديا الا اللبناني في أرضه ولا صوت يعلو عن الكفاءة والكرامة.الوظيفة حق للناس وليس استعبادا ولا استزلاما والكفاءة هي المعيار الاساس من خلال المؤسسات وليست تسكعا على ابواب هذا او ذاك والاوطان تبنى بكرامة أبنائها.فلنتعاهد ونشبك الايدي لتحصين الكرامة الوطنية من خلال دعم المؤسسات التي تعنى بالكفاءة.ولنرفع التدخلات عنها اذا اردنا ان نبني وطنا قويا."

في الأخير تلا الكلمات حفل كوكتيل أعد على شرف الحضور تكريما للطلاب.

المصدر: Kataeb.org