تكريم نساء بترونيات في اقليم البترون

  • كتائبيات

كرم مكتب شؤون المرأة - اقليم البترون -"سيدات من المجتمع البتروني" خلال احتفال أقيم في جامعة العائلة المقدسة - البترون، في حضور السيدة جويس امين الجميل، النائب سامر سعادةعضو المكتب السياسي في حزب الكتائب منير الديك،، السيدة ليلي جورج سعادة، المديرة العامة للنفط أورور الفغالي، مديرة "الوكالة الوطنية للاعلام" السيدة لور سليمان صعب، رئيسة الصليب الاحمر اللبناني سوزان عويس، المونسنيور بولس الفغالي، القيم الأبرشي الخوري بيار صعب، رئيس إقليم البترون أرز فدعوس واللجنة التنفيذية، رئيس رابطة المخاتير حنا بركات، الرئيسة العامة السابقة لجمعية راهبات العائلة المقدسة المارونيات الام غبريال بو موسى، رؤساء اقسام وكتائبين وحشد كبير من المدعوين.

 

بعد النشيد الوطني والنشيد الكتائبي، قدمت جوليات سركيس الاحتفال فرحبت بالمكرمات والحضور وقالت: "لقاؤنا هذا المساء عنوان شكر وتقدير، الشكر لله ونحن في زمن القيامة، وهو المثال الاعلى لنا، فالتقدير لسيدات من مجتمعنا البتروني".

ثم ألقت رئيسة مكتب شؤون المرأة رينيه منعم قهوجي كلمة قالت فيها: "ان منطقة البترون غنية بالنخب من سيدات وامهات وقد اخترنا باقة منهن في هذا الاحتفال، وسينضم اليها مزيد من الباقات في احتفالات لاحقة، عربون محبة وتقدير".

 

وختمت: "من صلب التاريخ الكتائبي تكريم المرأة باعطائها الدور الطبيعي والطليعي ، من مثال الرفيقة المحامية الشاعرة لور مغيزل الى سواها من الرفيقات المناضلات ولاسيما اعتبار المرأة ركنا اساسيا في تكوين العائلة والمجتمع ، ولها دوما الحيز الكبير من الاحترام والتقدير".

 

 

أما رئيس الاقليم ارز فدعوس فقال: "انها الكلمة الاولى لي كرئيس اقيلم البترون اوجهها للسيدات، ان الحكمة تكون في تأهيل المرأة لاننا ان علمنا فتاة فاننا بذلك نؤهل مجتمعا بكامله وخاصة ان المرأة البترونية هي صاحبة حضور بكافة القطاعات الفكرية، العلمية، الثقافية، الحقوقية والاقتصادية".

 

وتابع: "للاسف ان توظيف المرأة شبه غائب بوظائف الفئة الاولى، فهناك وزيرة واحدة من اصل 24 وزيرا و4 سيدات في المجلس النيابي من اصل 128 نائبا وخمسة بالمئة في المجالس البلدية للعام 2010 وغياب شبه تام في النقابات والاحزاب باستثناء حزب الكتائب الذي يحارب التمييز الحاصل بين الرجل والمرأة وخاصة ان رئيس الحزب الشيخ سامي الجميل يسعى لتصحيح هذا الوضع عبر تقديم مشاريع قوانين تعنى بموضوع الكوتا كمرحلة اولى بقانون الانتخابات النيابية والبلدية."

 

وختم متوجها الى المكرمات: "كلنا ايمان بقدراتكن وامكانياتكن لذلك نحن ندعمكن ونضاعف جهودنا للضغط على المجتمع المدني والمحلي وخاصة لتوعية المنظمات الشبابية من اجل ترشيح اكبر عدد من النساء ومساندتهن بالتحالفات مع القوى السياسية والعائلية المختلفة لزيادة عدد المقاعد النسائية بالبلدية، وخصوصا ان المرأة هي المحرك الاساسي لمشروع التنمية الاقتصادية والاجتماعية".

بدوره قال النائب سامر سعادة: "ان هذا الاحتفال مخصص للسيدات لاعطائهن الحق وليس لاخذ الاضواء منهن. شكرا لكل الجهود التي بذلت من اجل تكريم السيدات وخاصة ان منطقة البترون هي متقدمة على كل الميادين". ونرحب بالضيوف خاصة في هذا الصرح الجامعي الذي نفتخر به في هذه المنطقة ونقف بقربكم لتعزيزه وتطويره وتوسيعه ونحن شهود على كل التضحيات لتجسيد القيم التربوية، لذلك انتقيناه لنكرم السيدات ونحن فخورون بكم".

 

وتابع: "منطقتنا تحتضن قديسين وخيرة من الشباب ونحن نعمل بجهد لوضع البترون على الخريطة العالمية. ان المرأة ركيزة المجتمع ونحن ندعم ونشجع السيدات لخوض الانتخابات ونمد يدنا لكل الاطراف. فالمرأة هي فرد من المجتمع تقدم ما يقدمه الرجل، فنحن نطالب بحقوقها ولاسيما بعد فضائح الفساد التي تجتاح مجتمعنا اللبناني، فالبلد هو منارة ورسالة محبة وكرامة كما وصفه البابا يوحنا بولس الثاني - انه اكبر من وطن انه رسالة".

 

وختم: "نريد وطنا يعيش افراده على القيم الاخلاقية وخاصة بعد ظهور شبكات الدعارة التي تتاجر بالانسان، فنحن لا نرضى بذلك وخصوصا ان اجدادنا تعبوا وضحوا من اجل بناء وطن الحلم لذلك يجب وضع البلد على السكة الصحيحة لننتقل الى سلطة القانون واهمها انتخاب رئيس للجمهورية فنضع الايادي مع بعضها البعض ونتلاقى لنبني وطنا بكل معنى الكلمة".

 

ثم عرفت سركيس بالمكرمات وهن: اورور الفغالي، لور سليمان صعب، والدة الشهيد الطيار سامر حنا ايفيت سابا حنا التي اعتذرت عن الحضور بسبب تنسكها في منزلها منذ استشهاد ولدها، رئيسة جامعة العائلة المقدسة الاخت ماري دي كرسيت بصبوص، رئيسة الصليب الاحمر اللبناني في البترون كلود الدرزي، الفنانة وفاء انطونيوس طربيه، والدة ثلاثة شهداء ماري سلوم، والدة ثلاثة شهداء ماري طنوس، المناضلة الكتائبية جورجيت نجيب فدعوس اللواتي تسلمن دروعا تقديرية وتكريمية من الجميل والنائب سعادة والسيدة سعادة وفدعوس.

 

وكانت كلمات شكر للمكرمات، فشكرت درزي لإقليم البترون "لفتته الكريمة"، منوهة "بحضوره الدائم الى جانبنا، ومشاركتنا العديد من مناسباتنا، وهذا ليس بالجديد على الحزب الذي تبرع مؤسسه المغفور له الشيخ بيار الجميل بجميع مخصصاته الوزارية للصليب الاحمر اللبناني يوم كان وزيرا في حكومة عام 1958".

 

وشكرت صعب مكتب شؤون المرأة والحضور وحيت "كل ام شهيد موجودة أو غائبة"، وأهدت الدرع لعائلتها الصغيرة التي تتعب معها ولكل سيدة في "الوكالة الوطنية للاعلام".

 

اما الفغالي فشكرت الحضور وحزب الكتائب لاهتمامه بالمرأة "وخصوصا ان المرأة هي نصف المجتمع وتقدمه متعلق بها، والعمل يجب ان يقترن بالفرح وعلى هذا المبدأ يجب أن تقوم تربية الاولاد." وتمنت على المرأة "العمل على تربية الاولاد على اتمام اعمالهم بفرح بعيدا عن الشعور بالعقاب لأن هذه الذهنية لا تخدم المجتمع والوطن".

 

وفي الختام كرمت السيدتان الجميل وسعادة اللتان تسلمتا درعين تكريميتين من النائب سعاده ورئيس الإقليم.

المصدر: Kataeb.org