تونس انتظرت 40 عاما لتحقيق فوز ثان في المونديال

  • رياضة
تونس انتظرت 40 عاما لتحقيق فوز ثان في المونديال

 أنهى المنتخب التونسي لكرة القدم مشاركته الخامسة في كأس العالم بفوز معنوي هو الاول بعد 40 عاما عندما تغلب على نظيره البنمي 2-1 الخميس في سارانسك في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة السابعة في مونديال روسيا.

وكانت بنما في طريقها الى تحقيق فوز تاريخي في مشاركتها الاولى عندما تقدمت بهدف سجله مدافع تونس ياسين مرياح خطأ في مرماه (33)، لكن تونس قلبت الطاولة في الشوط الثاني بتسجيلها هدفين عبر فخر الدين بن يوسف (51) ووهبي الخزري (66).

وهو الفوز الثاني لتونس في النهائيات والاول منذ تغلبها على المكسيك 3-1 في مشاركتها الأولى ومباراتها الاولى في مونديال 1978 في الارجنتين وكان وقتها الاول لمنتخب عربي وافريقي. ومنذ ذاك الفوز، حققت تونس 4 تعادلات وخسرت 9 مرات قبل ان تجدد الموعد مع الفوز.

وأجرى المدرب التونسي نبيل معلول 6 تعديلات على التشكيلة التي منيت بخسارة قاسية أمام بلجيكا (2-5). وأمام إصابة حارسي المرمى معز حسن (المباراة الاولى) وفاروق بن مصطفى (الثانية)، اضطر معلول للدفع بالحارس الثالث أيمن المثلوثي، علما ان تونس استدعت حارسا رابعا (معز بن شريفية)، الا ان الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" رفض قيده.

ودفع معلول بالثلاثي الدفاعي أسامة الحدادي ورامي البدوي وحمدي النقاز مكان صيام بن يوسف وديلان برون المصابين وعلي معلول الذي تسبب بهدفين أمام بلجيكا. وعاد نعيم السليتي أساسيا بعدما كان بديلا في المباراة الثانية، فلعب على حساب سيف الدين الخاوي، فيما خاض غيلان الشعلالي مباراته الاولى في النسخة الحالية على حساب أنيس البدري.

في المقابل، أجرى مدرب بنما الكولومبي هرنان داريو غوميز 4 تعديلات فدفع بأدولفو ماشادو ولويس اوفالي وريكاردو أفيلا وغابريال توريس مكان ايريك ديفيس ومايكل أمير مورييو وارماندو كوبر وبلاس بيريز.

وفرض المنتخب التونسي سيطرته على أغلب مجريات المباراة بيد انه فشل في ترجمتها الى أهداف وانتظر حتى الشوط الثاني ليجهز على خصمه.

وكانت اول فرصة تونسية بضربة رأسية للبدوي تصدى لها الحارس خايمي بينيدو بصعوبة (19). وأنقذ المثلوثي مرماه من هدف محقق بتصديه لتسديدة قوية لفيديل ايسكوبار (33).

وافتتحت بنما التسجيل بتسديدة قوية لخوسيه لويس رودريغيز ارتطمت بقدم المدافع ياسين مرياح وخدعت الحارس المثلوثي (33).

وهو الهدف الاول لبنما في نهائيات كاس العالم.

وكاد بن يوسف يدرك التعادل بضربة رأسية من داخل المنطقة اثر تمريرة عرضية للحدادي مرت بجوار القائم الايسر (39). وسدد الخزري كرة قوية ارتدت من الحارس قبل ان يشتتها توريس في توقيت مناسب (45+1).

وأدركت تونس التعادل اثر هجمة منسقة قادها السليتي عند حافة المنطقة فمرر الكرة الى الخزري داخلها ومنه الى بن يوسف الذي تابعها داخل المرمى (51).

وأنقذ الحارس بينيدو مرماه من هدف ثان بتصديه بقدمه اليمنى لتسديدة بن يوسف اثر انفراد (53). كما أنقذ المثلوثي مرماه بتصديه لكرة قوية لإدغار بارسيناس من داخل المنطقة اثر خطأ ارتكبه في التقاط كرة عالية (63).

ومنح الخزري التقدم لتونس عندما تلقى كرة من الحدادي تابعها داخل المرمى الخالي (66)، مسجلا هدفه الثاني في مونديال روسيا بعد أول في مرمى بلجيكا.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام