جديد أزمات المطار!

جديد أزمات المطار!

يستكمل التفتيش المركزي تحقيقاته في الأزمة التي خلفها العطل التقني الذي أصاب شبكة الاتصالات العائدة لشركة "سيتا"، فاستكمل تحقيقاته مع أحد المسؤولين في المطار لتحديد المسؤوليات حول ما جرى

وفي هذا الإطار، إستجاب وزير الإشغال العامة والنقل في حكومة تصريف الأعمال يوسف فنيانوس، لطلب التفتيش جمع الوثائق والمستندات الذي طلبها.

بدوره، أكد رئيس التفتيش المركزي القاضي جورج عطية سرية التحقيق من أجل ضمان النتيجة.

الى ذلك، لفتت مصادر متابعة الى ان التفتيش لا يسعى فقط الى تحديد المسؤوليات إذا كانت تقع في دائرة إهمال موظفين إداريين على مستوى التقصير من قبل الشركة المشغّلة بل يعمل في دائرة أوسع، إضافة  الى تحديد المسؤوليات، لإصدار توصيات ترفع الى الإدارة المختصة لتصحيح الإجراءات والتدابير لتلبية خدمات الناس بشكل أفضل.

وأكدت المصادر ان التفتيش حريص بسبب أهمية الملف على اختصار الإجراءات وتسريع التحقيق.

وأفادت المصادر ان المديرية العامة للطيران المدني زوّدت الضابطة العدلية في المطار بالاتفاقية الموقعة بين شركات الطيران وشركة "سيتا" ومستندات أخرى طلبت في هذا المجال.

المصدر: Kataeb.org