جديد ملف الحوض الرابع.... هل يتم ردمه جزئيا؟

  • محليات
جديد ملف الحوض الرابع.... هل يتم ردمه جزئيا؟

عقد في بكركي امس اجتماع متابعة لملف ردم الحوض الرابع في مرفأ بيروت. وقد جرى التداول في اقتراحات للتوافق على الموضوع، تنطلق من مبدأ الردم الجزئي للحوض، والاتفاق على طريقة تشغيل المساحة المتبقية بعد الردم. لكن اجتماع امس لم يحسم الخلافات، وجرى تأجيل البحث الى 8 ايار المقبل.

 

بكركي والاحزاب رفضت اقتراحا باستئناف الردم قبل الاتفاقشهدت قضية ردم الحوض الرابع تطورا امس، من خلال معلومات جرى تداولها تفيد بأن هناك من أعطى الاوامر باستئناف اعمال الردم بدءا من اليوم الثلثاء. هذه الاجواء استدعت الدعوة الى عقد اجتماع عاجل في بكركي لممثلي الاحزاب المسيحية، بحضور رئيس هيئة ادارة المرفأ حسن قريطم ووفد من الهيئة الادارية، وبرعاية المطران بولس صياح.

 

سبق هذا الاجتماع عقد لقاء ضيق في بكركي قبل ايام، وبعيدا من الاعلام، حضره الوكيل القانوني لهيئة ادارة المرفأ، الذي استمع الى الاقتراحات المتداولة.

 

وعلمت «الجمهورية» ان المداولات الحالية تركّز على ثلاثة اقتراحات تتمحور في غالبيتها حول ردم جزء من الحوض الرابع، على ألا يتعدّى حجم الردم ثلث المساحة العامة والتي تصل الى 450 مترا. وتتشابه الاقتراحات المقدمة، من حيث مبدأ الردم الجزئي، وتختلف عن بعضها من حيث التشغيل وطريقة الردم، والتعهدات التي يمكن تقديمها.

 

وتصرّ الأطراف المسيحية المشاركة في المفاوضات على ضرورة ان تكون عملية الردم الجزئي، وفي حال التوافق عليها، نهائية، وليست مقدمة لعمليات ردم اضافية قد تجري لاحقا.

 

وفي هذا الاطار، يقول مصدر مطلع لـ»الجمهورية» ان الخطة كانت تقضي في الاساس بردم كامل الحوض الرابع، ومن ثم ردم الحوض الثالث ايضا.

 

ولم يتوصل اجتماع بكركي امس الى اتفاق، وجرى التوافق على عقد الاجتماع المقبل في الصرح البطريركي في 8 ايار المقبل، على اعتبار ان المطران صياح سيتغيب عن البلد لمرافقة غبطة البطريرك بشارة الراعي في زيارته الى ارمينيا، وسيعود في الخامس من الشهر المقبل.

 

وقد أصرّ المجتمعون امس على تأكيد تجميد اعمال الردم، الى حين التوصّل الى اتفاق. ورفض صياح وممثلو الاحزاب اقتراحا تقدم به وفد ادارة المرفأ يقضي ببدء اعمال الردم ببطء، بانتظار الصيغة التي سيتم الاتفاق عليها، خصوصا ان حزب الكتائب لا يزال حتى الساعة يرفض فكرة الردم من حيث المبدأ، كما اكد وزير الاقتصاد آلان حكيم لـ»الجمهورية». وقد كرّر ممثل حزب الكتائب في اجتماع بكركي الياس حنكش هذا الموقف المبدئي في مداخلته في الاجتماع، ولو انه اكد في المقابل انفتاح الحزب العقلاني على مناقشة كل الاقتراحات التي يمكن ان تكون لها جدوى اقتصادية.

 

وفي هذا الاطار، تفيد المعلومات ان المطران صياح طلب من قريطم المشاركة في اجتماع 8 ايار المقبل، وعدم الاكتفاء بارسال من يمثله الى الاجتماع.

 

ويقول مصدر مشارك في الاجتماع لـ«الجمهورية»، ان طريقة تعاطي وفد المرفأ ليست مريحة، اذ يعمد هؤلاء الى تمرير نوع من التهديدات المبطنة، كأن يقول احدهم: نحن موظفون ولا نستطيع ان نتعهد بوقف الاعمال، واذا تلقينا اوامر باستئناف اعمال الردم علينا كموظفين ان ننفذ الاوامر».

 

لكن المصدر نفسه يعتبر انها تهديدات واهية، وان اعمال الردم لن تستانف قبل موافقة بكركي والاحزاب المسيحية على صيغة مُقنعة للحل.

المصدر: الجمهورية