جعجع: لا أتنازل سوى للقدّيس شربل

  • محليات
جعجع: لا أتنازل سوى للقدّيس شربل

أكد رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع أنّ القديس شربل وحده يستحق أن نتنازل له، أمّا الآخرون فليسمحوا لنا، مشدّداً على تمسّكِه بحصة وزارية وازنة تُعادل خمسة وزراء على الأقلّ لأنني لا أستطيع أن أعبثَ بأرقام الانتخابات والإرادة الشعبية، ورافضاً بحزم أن يقتصر تمثيل القوات على ثلاثة وزراء فقط. ويَعتبر أنّ أزمة الوزير جبران باسيل تكمن في أنّ للمشاركة وقعَ الإشراك لديه، نافياً أن تكون السعودية هي من يعرقل تأليفَ الحكومة، وجازماً بأنّ العقَد محلّية محض، وداعياً الرئيس ميشال عون إلى التدخّل وتصويب الأمور على قاعدة أنّ حصّة رئيس الجمهورية والتيار الحر يجب أن تضمّ 8 وزراء وليس 11 وزيراً، قياساً على حصيلة الانتخابات، ومعتبراً أنّ في استطاعة عون، إذا بادر، أن يدفع نحو تأليف الحكومة غداً. ويؤكّد جعجع أنّ هناك نظرةً مشتركة إلى قواعد التأليف تجمعه مع الرئيسين نبيه بري وسعد الحريري ووليد جنبلاط، مشيراً إلى وجود كيمياء بينه وبين بري.

قول جعجع في مستهلّ حوارٍ مع «الجمهورية» إنه «لم يُسجَّل بعد، وفق علمي، تقدّم حقيقي في ملف تشكيل الحكومة، علماً أنّ الرئيس المكلف سعد الحريري يبذل جهوداً مضنية في هذا الاتجاه. ويعتبر «أنّ سبب التأخير في التأليف يعود الى كون البعض لا يزال يرفض الاعتراف بنتائج الانتخابات النيابية، وأنا أعرف كلّ طرف يتّهم الآخر بذلك، لكن وحسماً للنقاش وحتى نخرج من دوّامة الاتهامات المتبادلة، أريد أن أعتمد منطق الوزير جبران باسيل معياراً لتحديد حجمنا الوزاري».

ويؤكّد جعجع أنه «من غير الوارد لدينا على الإطلاق أن نقبل بثلاثة وزراء فقط كما يطرح باسيل، لأنّ هذه النسبة تفتقر الى أيّ منطق او اساس»، مشيراً الى «انّ نظرية تخصيص كلّ اربعة نوّاب بوزير هي اختراع لا وجود له في قواميس السياسة اللبنانية ولا يمثّل سوى صاحبه، علماً أنّ التمثيل في الحكومة يراعي الى جانب نتائج الانتخابات، اعتباراتٍ سياسية أو تقنية او غيرها، وبالتالي ليس مطلوباً ان تكون الحكومة نسخةً طبق الاصل عن مجلس النواب، وفي كلّ الحالات نحن يحقّ لنا بستة وزراء وفق «تفاهم معراب» وبخمسة تبعاً لحسابات باسيل.

ويتابع جعجع: «المفارقة انّ مشكلة الاعتراض على حجم تمثيلنا موجودة الآن لدى من يُفترض به ان يكون متعاوناً، بينما انتفَت المشكلة لدى من كانت موجودة لديهم في السابق، وقد بلغَنا من الرئيس نبيه بري انّه و«حزب الله» لا يتدخّلان في مسألة تحديد النسَب والحقائب المسيحية. وعليه، لم يعد مفيداً أو مقنعاً ان يتذرّع المعرقلون بموقف بري و«الحزب» لتبرير موقفهم».

المصدر: الجمهورية